قراصنة يخطفون 15 بحارا في خليج غينيا

السياسي – خطف قراصنة 15 شخصا من أفراد طاقم ناقلة مواد كيميائية في خليج غينيا بعدما صعدوا على متن السفينة قبالة ساحل بنين، بحسب ما أفادت الشركة الهولندية المالكة لها الجمعة.

وذكرت شركة “دي بولي” أن الحادثة وقعت بعد ظهر الخميس على بعد حوالى 210 أميال بحرية (389 كلم) جنوب كوتونو عندما هاجم القراصنة ناقلة المواد الكيميائية “ديفيد بي” المسجلة في مالطا والتي كانت في طريقها إلى لاغوس في نيجيريا من ريغا في لاتفيا حينما وقع الهجوم.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأوضحت أن أفراد الطاقم الستة “ما زالوا على متن السفينة”. وقال المتحدث باسم الشركة كور رادينغز “إدارة الشركة قلقة بشكل كبير بشأن سلامة الطاقم المفقود”.

ولم يعط رادينغز تفاصيل عن أفراد الطاقم المفقودين، لكن يعتقد أنهم روس وأوكرانيون وفيليبينيون.

وأصبحت عمليات احتجاز السفن مقابل فدية أمرا شائعا في خليج غينيا الذي يمتد من السنغال إلى أنغولا.

وعادة ما يكون الجناة من القراصنة النيجيريين.

وشكل خليج غينيا أكثر من 95 في المئة من جميع عمليات الخطف البحري العام الماضي (130 من أصل 135 حالة)، وفقًا للمكتب البحري الدولي الذي يراقب الأمن في البحر.

وتشير شركات الشحن والمسؤولون العسكريون الغربيون إن القراصنة يستهدفون بشكل متزايد “نقطة ضعف” بين القدرة البحرية لنيجيريا والوجود الأجنبي المحدود خارج مياهها.

وتضغط صناعة النقل البحري الدنماركية، التي لديها ما معدله 30 إلى 40 سفينة في خليج غينيا يوميا، من أجل إنشاء “تحالف الراغبين” كرادع بحري.

وقال رئيس المعايير البحرية في شركة “مايرسك” الدنماركية العملاقة للشحن البحري اسلاك روس لفرانس برس “في عام 2021، لا ينبغي أن يكون لدينا بحارة يخشون الإبحار في أي مكان بسبب القرصنة، فهذا ليس عصر القراصنة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى