قضية ضد تطبيق (Gett) الإسرائيلي لسيارات الأجرة

السياسي – نشر تقريرا للصحافيين أوليفر هولمز وكويك كيرسزنبوم، يقولان فيه إن محامين متخصصين في حقوق الإنسان في القدس رفعوا قضية ضد تطبيق Gett لسيارات الأجرة؛ لتقديمه خدمة تضمن للزبائن بأن يكون السائق غير عربي.

ويشير التقرير إلى أن تطبيق Gett العالمي، الذي يستخدم أيضا في لندن لسيارات الأجرة السوداء، يوفر لمستخدميه في القدس اختيار سيارة أجرة لا يتم استخدامها يوم السبت، يوم العطلة الأسبوعي لدى اليهود، أو أيام العطل اليهودية الأخرى.

ويفيد الكاتبان بأنه بالإضافة إلى خدماته “السريعة” و”المتميزة”، فإن التطبيق يقدم خدمة تسمى “Mehadrin” (يعني أكثر من كوشر، أو حلال عند اليهود المتدينين)، وهي أعلى مستوى من مستويات الالتزام بالتعاليم اليهودية، مشيرين إلى أنه على عكس اليهود الملتزمين فإن سائقي سيارات الأجرة الفلسطينيين، من مسلمين ومسيحيين، يعملون عادة في أيام السبت.

ونقلا عن شركة Gett، إن أي سائق يمكنه التسجيل لهذه الخدمة إن استطاع التأكيد أن سيارته تطابق المواصفات، مستدركة بأنه بحسب القضية المرفوعة، فإن خدمة Gett Mehadrin هي مجرد غطاء لخدمة تقوم على التمييز.

آساف بينك، وهو محام يعمل في القضية، قال: “يعطونها عنوانا دينيا، لكن في الواقع هذه خدمة عنصرية توفر سيارات الأجرة التي يقودها يهود.. بالطبع لا يستطيعون القول: (لا نريد عربا)”.

ويلفت الكاتبان إلى أن المحامين يسعون للحصول على 150 مليون شيكل (حوالي 37 مليون جنيه إسترليني) تعويضا لأصحاب سيارات الأجرة العرب وعشرات آلاف السكان في القدس من المسلمين والمسيحيين واليهود الذين يجدون التطبيق عنصريا، مشيرين إلى أن القضية مرفوعة على المدير التنفيذي والمؤسس، ديف ويزر، ومدير الشركة في إسرائيل، مارك عون.

وينقل الكاتبان عن متحدث باسم شركة Gett، قوله بأن “أي سائق، بغض النظر عن معتقده الديني، يمكنه القيادة في هذه الخدمة، ونحن نعتقد أن الخدمة التي نقدمها تتماشى مع القوانين الإسرائيلية المتعلقة بها”، لكنه لم يقدم أي تفاصيل عن عدد السائقين العرب المسجلين في خدمة Mehadrin.

وتقول الصحيفة إن للقوانين التي تقوم على الدين بخصوص المواصلات الإسرائيلية تاريخا مثيرا للجدل، ففي عام 2011 كانت هناك خدمة حافلات عامة أطلق عليها صفة Mehadrin لكن ليست لها علاقة بخدمة التطبيق، وحكمت عليها المحكمة العليا بأنها غير قانونية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى