قطاع الساعات السويسرية يخوض تحدي التحول الرقمي بسبب الجائحة

السياسي- وكالات

للإبقاء على معرض جنيف للساعات الفاخرة في موعده بعد إلغائه السنة الماضية بسبب الجائحة، اختار منظمو الحدث السنوي البارز للأخصائيين في القطاع هذا العام حلا راديكاليا يتمثل في إقامة المعرض بنسخة افتراضية بالكامل.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ويزخر الحدث هذا العام بمنتجات لافتة، بينها ساعات “شانيل” بألوان زاهية مستوحاة من عالم الموسيقى الإلكترونية في التسعينات، وساعة “رولكس” مع قرص مصنوع من حطام نيزك، وسوار مصنوع من مادة جديدة مؤلفة بنسبة 40 % من مواد نباتية متأتية من بقايا التفاح المستخدم في الصناعات الغذائية في أحد الطرازات الكلاسيكية لدى “كارتييه” التي تخوض غمار اقتصاد التدوير.

ويمكن لمحبي الساعات الجميلة التسمر أمام شاشاتهم لمتابعة منصة “ووتشز أند ووندرز”، من أجل اكتشاف أحدث الابتكارات المقدمة من 38 ماركة عالمية مشاركة في الحدث الذي يستمر حتى 13 نيسان/أبريل.

ويقول إدوار ميلان رئيس شركة “إتش موسر” السويسرية المصنعة للساعات، إن هذه النسخة الافتراضية من المعرض تشكل “مناسبة جيدة للتعلم”.

وهو يتوقع أن يتعمم تنظيم الأحداث الافتراضية على نطاق واسع في المستقبل، حتى بعد طي صفحة الجائحة. ويقول “هذا لن يحل أبدا محل المعارض والعقود الموقعة شخصيا. لكنه يتماشى مع متطلبات العصر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى