قطر تحيي اليوم الوطني بعرض عسكري

السياسي – شهد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الأربعاء، العرض العسكري للقوات المسلحة القطرية ووزارة الداخلية وقوة الأمن الداخلي “لخويا” والحرس الأميري، بمناسبة اليوم الوطني للدولة الذي يصادف 18 ديسمبر/كانون الأول من كل عام.

وبدأ الاحتفال، الذي استغرق 45 دقيقة، وشارك فيه 25 تشكيلاً عسكرياً، تمثّل بعض أفرع القوات المسلحة ووحداتها، بجانب الجهات الأخرى المشاركة، بالسلام الأميري، وأطلقت المدفعية 18 طلقة احتفالاً بالمناسبة.

وحضر الاحتفال الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، والمسؤولون، والآلاف من المواطنين والمقيمين، الذين توافدوا منذ ساعات الصباح الباكر، إلى منطقة العرض العسكري.

وفي تغريدة على حسابه الرسمي على “تويتر”، هنأ أمير قطر المواطنين والمقيمين باليوم الوطني وقال “إلى إخواني وأخواتي في وطننا الغالي، كل عام وأنتم وكل من يعيش في رحاب هذا البلد بألف خير، بمناسبة اليوم الوطني، كل عام وقطر أكثر منعة وقوة وازدهاراً، أدام الله عليكم نعمة الأمن والرخاء والاستقرار”.وقدمت القوات الجوية الأميرية القطرية عروضاً جوية خلال الاحتفال وشاركت في العرض المقاتلة رافال “العاديات” متعددة المهام الدفاعية والهجومية، والتي انتقلت إلى مجموعة الأسراب القتالية للقوات الجوية القطرية حديثاً، وكذلك طائرة الهليكوبتر الأباتشي التي أطلق عليها اسم “سجّيل”، إضافة إلى مقاتلات أف 15 (أبابيل)، والمقاتلة التايفون “الذاريات”، وهي من المقاتلات التي انضمت حديثاً إلى القوات القطرية.

ونفّذ الطيران الاستعراضي عدداً من الطلعات الجوية أمام المنصة الرئيسية للاحتفال، وأجرى المظليون حركات استعراضية في الجو، والقفز وإطلاق الألعاب النارية أثناء تواجدهم في الجو، كما اشتمل العرض على استعراض طوابير مشاة من الجيش والشرطة والحرس الأميري وعرض للخيول والهجن العربية الأصيلة، إضافة إلى عرض للآليات والمدرعات والمعدات العسكرية القديمة والحديثة.

ومن بين التشكيلات العسكرية التي شاركت في العرض، فصيل “مركز العروض العسكرية” الذي قدم عرضا يشير إلى كلمة “قطر 2022” باللغة الإنكليزية، في إشارة إلى استضافة قطر لمونديال كأس العالم لكرة القدم 2022.

وشاركت القوات البحرية القطرية في العرض، بقطع بحرية حربية حديثة في عرض البحر، نظراً لكبر غواطسها، بينما قامت الزوارق الخفيفة بعمل استعراضات فوق الماء في منطقة الكورنيش أمام المنصة الرئيسة.تحتفل قطر باليوم الوطني للعام الثالث على التوالي، دون حل للأزمة الخليجية، التي دخلت عامها الثالث، وإن ظهرت بوادر انفراجه مؤخراً، من خلال المفاوضات التي تجري بين قطر والسعودية، وحققت “تقدماً طفيفاً”، وفق تصريحات نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني. ولا تزال كل من السعودية والإمارات والبحرين بالإضافة الى مصر، تفرض حصاراً جوياً وبرياً على دولة قطر.

وأعلنت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني، شعار احتفالات اليوم الوطني لهذا العام 2019، بيتا من الشعر مستوحى من قصيدة للمؤسس يصف فيها “ابنه” الشيخ علي بن جاسم (جوعان) “حوى المجد والآداب في عشر سنّه ونــال المعالــي كلّهــا والمراجــل”، # المعالي _كايده.ويُعبر الشعار عن إيمان الأجيال المتعاقبة من الشباب القطري بأنّ طريق المعالي شاق ويدرَك بسلاحي الأخلاق والعلم.

واعتادت قطر على الاحتفال في الثامن عشر من شهر ديسمبر/كانون الأول، من كل عام، بذكرى المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني الذي خلف والده الشيخ محمد بن ثاني في قيادة الدولة في مثل هذا اليوم من عام 1878.

واستطاع أن يوحد القبائل القطرية تحت لوائه ويجمع شتاتها لتأسيس دولة قطر حيث يعد الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني المؤسس الحقيقي للدولة، وقد عمل على أن تكون قطر بلداً موحداً مستقلا، وظهرت قطر في ظل زعامته كياناً عضوياً واحداً متماسكاً وبلدا مستقلا.

وأصدر أمير قطر أمراً بالعفو عن عدد من السجناء، بمناسبة ذكرى اليوم الوطني، كما أعلن الديوان الأميري اليوم الأربعاء وغداً الخميس، عطلة رسمية بالمناسبة.
وصافح أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بعد انتهاء العرض العسكري، المئات من المواطنين والمقيمين، الذين احتشدوا في ساحة الاحتفال، والتقط الصور التذكارية معهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق