قطر : ملتزمون بمبادرة السلام العربية

السياسي – أكد سفير قطر لدى الولايات المتحدة الأمريكية مشعل بن حمد آل ثاني، أن الدوحة ملتزمة بالتسوية العادلة للقضية الفلسطينية على أساس مبادرة السلام العربية وحل الدولتين.

وفي حديثه لموقع “نيوزويك”، قال السفير القطري إن بلاده والولايات المتحدة “تدركان أن التسوية السلمية بين إسرائيل والفلسطينيين مهمة لاستقرار الشرق الأوسط”، مضيفا: “نحن نواصل لعب دور نشط في العمل نحو حل سلمي”.

وتزامنت تصريحات السفير القطري مع وصول وفود من دولتي الإمارات والبحرين إلى جانب وفد إسرائيلي للعاصمة الأمريكية واشنطن من أجل توقيع اتفاق تطبيع العلاقات، الذي قوبل برفض فلسطيني رسمي وفصائلي، ووصفوه بأنه “خيانة لقضيتهم”.

وشدد آل ثاني على أهمية “دور صناعة السلام” الذي تواصل بلاده القيام به، خاصة في قطاع غزة المحاصر.

وأشار إلى أن “قطر قدمت لفلسطين وقطاع غزة دعما حيويا لضمان التنمية السلمية والمستقرة لغزة ومواطنيها من خلال برامج مساعدات متعددة”.

وأوضح آل ثاني أن بلاده “تسعى لاستخدام الوساطة وخفض التصعيد كوسيلة لحل النزاعات في المنطقة وخارجها، ليس في غزة فقط، ولكن أيضا في لبنان وأفغانستان والسودان”.

وإلى جانب دور قطر في المحافظة على التهدئة بين حماس في قطاع غزة والاحتلال الإسرائيلي، فهي تستضيف حاليا وفودا من الحكومة الأفغانية وحركة طالبان لتحقيق اتفاق سلام بين الجانبين بعد صراع استمر لنحو عقدين من الزمن، وكانت قد توسطت لمحادثات مشابهة بين الإدارة الأمريكية والحركة الأفغانية.

وفي سياق آخر، تطرق السفير القطري إلى مقاطعة السعودية والإمارات والبحرين ومصر لبلاده، وأكد أن المقاطعة “لم تكن غير مبررة فحسب بل إنها غير فعالة. خلال ثلاث سنوات منها، أقمنا تحالفات جيوسياسية أقوى ونمت علاقات اقتصادية خاصة مع الولايات المتحدة”.

وأضاف: “نحن ممتنون للحكومة الأمريكية التي عملت معنا على مدى السنوات الثلاث الماضية لمحاولة إنهاء الحصار غير المشروع لقطر”.

وتابع: “نقدر دعوات الرئيس ترامب الأخيرة للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة لإنهاء حصارهما الجوي على قطر. ويدرك حلفاؤنا الأمريكيون أن هذا الحصار يأتي بنتائج عكسية ويؤدي فقط إلى مزيد من عدم الاستقرار في المنطقة”.

وكان جاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس ترامب، قد قام بجولة إلى منطقة الشرق الأوسط مطلع أيلول/ سبتمبر الجاري، وتحدث عن أن الخلاف الخليجي استمر طويلا، وأن بلاده تسعى لطي هذا الخلاف.

وهو ما أكد عليه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في تصريحات الاثنين خلال لقائه بنائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى