قطر والإنتربول توقعان اتفاقية لتأمين مونديال 2022

السياسي – وقّعت قطر ومنظمة الشرطة الجنائية الدولية “الإنتربول”، الإثنين، اتفاقية لتمديد التعاون بـ”مشروع ستاديا”، لمدة عامين تنتهي في 2024.

كما وقّعت قطر وعدد من الدول المشاركة في مؤتمر “الميل الأخير” الأمني لبطولة كأس العالم “مونديال 2022″، الذي اختتم أعماله الإثنين، في الدوحة، على الإعلان المشترك الخاص بالمركز الدولي للتعاون الشرطي، وفقاً لوكالة الأنباء القطرية “قنا”.

وشكر المدير التنفيذي للخدمات الشرطية في المنظمة الدولية، “ستيفن كافانا”، قطر على الجهود التي بذلتها على مدار 10 سنوات في دعم مشروع ستاديا، لافتاً إلى أن المشروع استطاع تعزيز التعاون والتخطيط المشترك لمجابهة التحديات الدولية في مجال الفعاليات الرياضية.

وفي تصريح صحفي على هامش التوقيع، قال مدير عام مشروع استاديا، “فلاح الدوسري”، إن قطر استطاعت تأهيل كوادرها الوطنية على أعلى مستوى، ما جعل المشروع يسترشد بالكوادر القطرية ويرشحها للمشاركة في الفعاليات الرياضية الدولية، للاستفادة من المعرفة التي وصلت إليها أجهزة إنفاذ القانون في قطر في تأمين هذه الفعاليات الكبرى، مضيفاً أن جميع المعطيات تدل على أن بطولة كأس العالم المقبلة ستكون هي الأكثر أمناً وسلامة.

وأوضح أن نجاح “ستاديا” كان حافزاً لتوقيع اتفاقية التمديد لمدة سنتين تنتهي في 2024، في ضوء الحاجة الملحّة لمثل هذا المشروع الذي يعمل على ترك إرث دولي مشترك.

وناقشت جلسات اليوم الثاني والأخير من “مؤتمر الميل الأخير” تجربة “مشروع ستاديا” في تأمين الأحداث الكبرى على مدار 10 سنوات.

ومشروع “استاديا” أنشأه الإنتربول عام 2012 بتمويل ودعم من قطر، بهدف خدمة الدول الراغبة في استضافة الفعاليات الرياضية الكبرى.

وأبرمت الدولة الخليجية اتفاقيات أمنية مع دول إقليمية ودولية؛ لضمان الأمن للمشجعين والزوار الذين سيحضرون منافسات البطولة في الفترة من 21 نوفمبر/تشرين الثاني حتى 18 ديسمبر/كانون الأول المقبلين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى