قطط قمبيز الثاني وولاية خامنئي خدعة المقدسات لتوسيع الإمبراطوريات
بقلم : احمد الملا

قمبيز الثاني ملك الأخمينيين الفُرس ابن الشاه الإيراني قورش ، استولى على مصر سنة 525 قبل الميلاد وحكم لمدة أربع سنوات، لقب بالألقاب المصرية القديمة مثل ملك الشمال والجنوب وابن رع واتخذ لنفسه لقب حورس موحد الأرضين واتخاذه هذه الألقاب دليل على قوة التقاليد المصرية وضرورتها حتى يستطيع الملك أن يملك الحكم، أو ربما الذي دفعه لاتخاذ هذه الألقاب هو معرفته بعظمة وقيمة تلك الألقاب كتقليد للفراعنة، ولكن هناك احتمال آخر أنه أراد أن يعطى لحكمه أمام الشعب أنه حكم ذو صبغة مصرية، كان أهم هدف من أهدافه هو غزو مصر لأنه كان يعتبرها امتدادًا للإمبراطورية الفارسية التي أقرها والده قورش .

وقد استطاع قمبيز الثاني من إحتلال مصر من خلال استخدامه خدعة ( القطط ) فقد كانت لدى المصريين القدماء علاقة مميزة مع القطط، فإن نظرنا إلى لوحاتهم الجدارية أو كتاباتهم أو قبورهم وبالتحديد قبور الفراعنة، كانت القطط تعتبر كآلهة في تلك الثقافة كما أنها كانت تعتبر كائنات موقرة وفي حال موتها كانت تقام لها مراسم دفن ملكية فاخرة، لذلك كان للقطط دور كبير في احتلال الفرس لمصر، فسبب فوز الفرس الرئيسي كان رفض المصريين القدماء قتل القطط رفضاً نهائياً، إذ أن الملك الفارسي قمبيز الثاني قد ألم بمدى حب المصريين للقطط واستغل هذا أفضل استغلال، حيث أمر جنوده المشاة بوضع قطط ضمن دروعهم الحربية، فملأ الخوف قلوب الجنود المصريين لكونهم لا يستطيعون قتل القطط لقدسيتها وكذلك لا يمكنهم صد العدو لأنه يحمل القطط، الأمر الذي أدى إلى انكسار الجيش الفرعوني وفوز قمبيز …

ونلاحظ مدى التشابه بين قمبيز الثاني وبين خامنئي في الأسلوب لكن بإختلاف المسميات، حيث أن خامنئي بعد أن وضع لنفسه عنوان ( ولاية الفقيه ) ونصب نفسه وليًا فقيهًا على المسلمين وهو ليس حتى بمجتهد لأنه يعلم أن المسلمين الشيعة يقدسون هذا العنوان لأهميته فجعل الناس تسير خلفه وتسمع وتطيع وتقتل وتجرم حتى بأبناء جلدتها تحت غطاء مشرعن بالزيف والخداع هذا من جهة ومن جهة أخرى استطاع أن يبسط نفوذه وهيمنته على العراق وسوريا واليمن ولبنان تحت عنوان حماية المقدسات، ليطبق نهج قمبيز الثاني من أجل توسيع النفوذ والإمبراطوريات على حساب الشعوب مستخدمين المقدسات كذريعة لممارسة هذا التوسع الفاشي …

وأهم صفة جمعة قمبيز الثاني وخامنئي هي أن الأخير ركز على مسألة إعطاء نفسه عنوان ولاية الفقيه كما نوهنا وكذلك ادعاءه أن دولته هي دولة ممهدة للمنقذ المخلص المهدي-عليه السلام- وأن خامنئي يعمل وفق توجيهات الإمام وهذا ما أبطله السيد الأستاذ الصرخي الحسني في بحث ( ولاية الفقيه… ولاية الطاغوت ) وأثبت كذبه وكذب مدعيه وأثبت أن خامنئي غير مجتهد وأن ولايته ولاية فرعونية طاغوتية وجاء ذلك من خلال جملة من التغريدات على حسابه الشخصي على موقع تويتر (@AlsrkhyAlhasny) وكل من يريد أن يطلع على هذا البحث ما عليه سوى الدخول على الرابط التالي : –

https://twitter.com/AlsrkhyAlhasny?s=09

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق