قطع درس للإنجيل ونشر مقاطع فاضحة

السياسي-وكالات

تمكن مقرصن تابع من اختراق صفّ لتعليم الإنجيل بكنيسة في كاليفورنيا.
وقام المقرصن بعد عملية الاختراق بنشر صور تظهر اعتداءات جنسية على أطفال، وذلك بعد الاستيلاء على كمبيوترات المستخدمين.
وجاء في نص الدعوى المقدمة من كنيسة القديس بولص اللوثرية والتي تقاضي شركة زوم أن المقرصن قام بنشر أشرطة مصوّرة مريضة ومزعجة.
وكان رؤساء الكنيسة الواقعة في مدينة سان فرانسيسكو قد تواصلوا مع زوم، طالبين المساعدة، لكن الشركة لم تفعل شيئا، بحسب الشكوى المرفوعة أمام محكمة سان خوسيه.
بينما أدان متحدث باسم زوم في تصريح رسمي، الحادثة قائلا : “قلوبنا مع كلّ من تأثروا. فور أخذنا العلم بالحادثة، حددنا المعتدي في اليوم ذاته، وأخذنا إجراءات لحظر وصولهإ الى المنصة، وبلّغنا عنه السلطات “.
وبحسب بيان الشركة فقد حدّثت خاصيات الأمان في التطبيق، ونصح المستخدمين بعدم مشاركة كلمات مرور الاجتماعات وروابطها على نطاق واسع.
وجاء في رد الشكوى المقدّمة من كنيسة القديس بولس إحدى أقدم الكنائس في سان فرانسيسكو، أن صفا لدراسة الإنجيل اخترق من قبل معتدٍ معروف، بُلغت السلطات حول نشاطه مرات عديدة.
وكان الصف يضم ثمانية طلاب، معظمهم متقاعدون، حيث سيطر المقرصن على أنظمة كمبيوتراتهم، وعطلها، وبث عليها أشرطة مخلة وفاضحة.
وأشارت الدعوى إلى أن الصور كانت مريضة ومقرفة، تظهر بالغين يمارسون أفعالا مخلة مع بعضهم، ويقومون بذلك أيضا مع رضع وأطفال”.
وتابعت: إنه حين حاول الطلاب إنهاء الجلسة والمعاودة من جديد، عاود المقرصن البث الفاضح مجددا.
وقد رفعت الكنيسة الدعوى على الشركة ومقرها سان خوسيه، وتطلب تعويضا غير محّد، بتهم الإهمال، وخرق شروط العقد ، والإثراء غير المشروع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق