قفزة أسعار النفط تسرق الأضواء في الأسواق العالمية اليوم

مجدداً، سرقت المكاسب الحادة لأسعار النفط الأضواء في الأسواق العالمية بنهاية تعاملات اليوم الثلاثاء.

استمرت أسعار النفط في المكاسب للجلسة الخامسة على التوالي بعد أن قفزت بأكثر من 20 بالمائة عند التسوية مع إشارات تعافي الطلب وسط بدء رفع إجراءات الإغلاق تدريجياً، كما تجاوز خام برنت مستوى 31 دولاراً.

في حين تراجعت أسعار الذهب لأول مرة في 3 جلسات متتالية عند التسوية، وسط مكاسب الدولار والأسهم مع تخفيف قيود الإغلاق.

مكاسب الأسهم

صعدت مؤشرات الأسهم الأمريكية في نهاية تعاملات اليوم، حيث ربح “داو جونز” أكثر من 130 نقطة مع مكاسب النفط وآمال إعادة فتح الاقتصاد.

كما ارتفعت مؤشرات الأسهم الأوروبية في ختام الجلسة، بأكثر من 2 بالمائة مع  ارتفاع أسعار النفط.

فيما قضت محكمة ألمانية بأن البنك المركزي الأوروبي مطالب بإثبات ضرورة شراء السندات عبر برنامج التيسير الكمي، لكنها أشارت إلى أن هذا القرار لا يتعلق بحزم المساعدات المتعلقة بأزمة فيروس كورونا.

في حين تعهد المركزي الأوروبي باستمرار سياسته التيسيرية رغم قرار المحكمة الألمانية.

كشفت بيانات اقتصادية عن ارتفاع عجز الميزان التجاري في الولايات المتحدة بنحو 11 بالمائة خلال مارس/آذار الماضي، في حين انكمش النشاط الخدمي الأمريكي إلى أدنى مستوى في 11 عاماً خلال الشهر المنصرم.

ومن ناحية أخرى، تجاوزت ديون الأمريكية 14 تريليون دولار لأول مرة على الإطلاق خلال الربع الأول من العام الجاري.

وكشفت بيانات أخرى عن قفزة قياسية لطلبات إعانة البطالة في إسبانيا تتجاوز 282 ألف طلب خلال الشهر الماضي، فيما تراجعت أسعار المنتجين في منطقة اليورو بأكثر من التوقعات.

كما انكمش نشاط قطاع الخدمات في المملكة المتحدة لأدنى مستوى في تاريخه عنج 13.4 نقطة خلال الشهر الماضي.

فيما تهاوت مبيعات السيارات في المملكة المتحدة بوتيرة قياسية بلغت 97 بالمائة خلال أبريل/نيسان المنصرم.

وعلى صعيد نتائج الأعمال، تراجعت أرباح شركة “توتال” بنحو 35 بالمائة خلال الربع الأول من العام الجاري، لكنها تجاوزت التوقعات.

كما تهاوت أرباح شركة “والت ديزني” بأكثر من 91 بالمائة خلال الربع المالي الثاني من العام الجاري مع تداعيات فيروس كورونا، فيما تراجعت الأرباح الفصلية لبنك “بي.إن.بي.باريبا” بنحو 33 بالمائة

في حين تحولت “فيات كرايسلر” للخسائر خلال الربع الأول مع تدهور مبيعات السيارات بسبب فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى