قلق إسرائيلي من إمكانية اعتراف الدول الأوروبية بدولة فلسطين

ذكر موقع صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الأحد، أن هناك حالة من القلق في أوساط الجهات السياسية الإسرائيلية الرسمية، من اعتراف عدد من الدول الأوروبية بدولة فلسطين، كرد على نشر الخطة الأميركية المسماة “صفقة القرن”.

وبحسب ما نقل الموقع عن مسؤولين إسرائيليين، فإن من بين الشخصيات التي تنظم لهذه الخطوة، وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسيلبورن، والذي دعا وزراء خارجية دول البرتغال، وفنلندا، وإسبانيا وبلجيكا، وفرنسا، وإيرلندا، ومالطا، والسويد وسلوفينيا إلى تناول العشاء سويا مساء اليوم الأحد، في محاولة منه لتسخيرهم للاعتراف بالدولة الفلسطينية.

ووفقا لذات المصادر، فإن التقديرات تشير إلى أنه حتى لو فشلت الدول في الوصول إلى تنسيق بينها بشأن هذه القضية، فسوف يعبرون بشكل حاد عن رفضهم لصفقة القرن.

وتتوقع إسرائيل أن تدعو الدول أيضا إلى زيادة مشاركة الاتحاد الأوروبي في الصراع، وحتى أن البعض قد يقدم اقتراحات حول صياغة تدابير أوروبية ضد الصفقة.

وسيعقد يوم غد الاثنين اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي لمناقشة الصراع في الشرق الأوسط، مع التركيز على الخطة الأميركية والتدابير التي يمكن اتخاذها من قبل الاتحاد الأوروبي. حيث ترجح إسرائيل أن بعض الدول ستعارض بشدة الخطة الأميركية ومن بينها بلجيكا، وإسبانيا، وفرنسا والبرتغال.

وهذه هي المرة الثانية التي يتم فيها طرح الخطة الأميركية للمناقشة من قبل وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي بعد أن تم مناقشتها في كانون الثاني/ يناير الماضي.

وفي كانون الأول/ ديسمبر، أصدر وزير خارجية لوكسمبورغ تصريحا حث فيه الدول الأوروبية على الاعتراف بالدولة الفلسطينية قبل نشر صفقة القرن.

وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية أصدرت تعليمات لسفرائها في أوروبا بالتصرف بشكل عاجل مع الدول التي سيحضر وزراء خارجيتها الاجتماع، لثنيهم عن تأييد أي قرار ضد إسرائيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى