“قلق” اممي من استمرار النزوح القسري

ارتفع النزوح القسري العالمي بشكل مطرد في السنوات الأخيرة، ونموه يفوق معدل الحلول التي يتم إيجادها، استنادا إلى هذه الحقيقة شدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على أنه يتعين على المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات ضد الأسباب الجذرية لمشاكل اللاجئين، ومعالجة الأسباب التي تدفع الناس إلى الفرار في المقام الأول، مؤكدا أن الوقت قد حان لضمان احترام حقوق الإنسان للاجئين، وإعادة إرساء سلامة النظام الدولي لحمايتهم.

وجاءت تصريحات غوتيريش في مؤتمر صحفي خلال المنتدى العالمي للاجئين تستضيفه المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ويختتم أعماله اليوم في جنيف، وعبر غوتيريش أيضا عن قلقه من استمرار النزوح القسري وازدياد الاحتياجات الإنسانية، في حين قال مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي إن المنتدى يعد أكبر حدث تنظمه المفوضية بوجود ثلاثة آلاف مشارك، مشيرا إلى سبعمئة تعهد من المشاركين تشمل إضافة للمال طرقا عديدة للجهات الفاعلة يمكنهم المشاركة فيها.

ودعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في كلمته إلى إعادة توطين مليون لاجئ سوري في المنطقة الآمنة المزمع تنفيذها شمال شرقي سوريا، خلال فترة قصيرة جدا، داعيا إلى مزيد من الدعم لتنفيذ ذلك، بينما شكك الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين في خطة أردوغان، قائلا إنه من الخطأ إعادة توطين لاجئين عرب في مناطق كان يسكنها أكراد، يجب ألا يحدث ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى