قناة السويس تسجل أعلى تداولات شهرية

السياسي – أعلنت المنطقة الاقتصادية لقناة السويس في مصر، اليوم الأحد، تسجيل ميناء شرق بورسعيد أعلى حركة تداول حاويات شهرية في تاريخه.

وجاءت حركة التداول بإجمالي 222 ألف حاوية مكافئة، كذلك أعلى حجم تداول سنوي للحاويات في تاريخ الميناء خلال عام 2020 (عام الجائحة) بإجمالي 3.8 مليون حاوية.

وأصدرت المنطقة الاقتصادية للقناة بيانا، أوضحت فيه تسجيل ميناء شرق بورسعيد لأعلى حجم تداول شهري للبضائع العامة وصب جاف على الأرصفة الجديدة بإجمالي 539 ألف طن، حيث وصل حجم ما تم تداوله منذ افتتاح الأرصفة الجديدة بالميناء نحو ٣.٤ مليون طن بضائع عامة وصب جاف و250 سفينة بضائع عامة.

وذكر البيان أن الأرصفة الجديدة بشرق بورسعيد حققت أعلى حجم تداول خلال الربع الأول من العام المالي الجاري 2021/2022 بنحو  1179525 طنا، وذلك بعد توسعة الدائرة الجمركية، كما ارتفعت حركة تداول الحاويات الصادر بنسبة ١٣.٣٪ مقارنة بالربع الأول من العام المالي 2020/2021.

وارتفعت حركة الحاويات الوارد بنسبة 28.7 ٪ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وتأتي هذه المؤشرات المرتفعة بعد إعطاء الرئيس عبدالفتاح السيسي إشارة البدء لتشغيل الأرصفة الجديدة بشرق بورسعيد، في نوفمبر 2019، والذي كان تحولا كبيرا في أداء الميناء الأكثر تميزا في شرق المتوسط.

وذكرت المنطقة الاقتصادية أنه بعد افتتاح الأرصفة الجديدة منذ عامين، شهدت منطقة شرق بورسعيد طفرة كبيرة في معدلات النمو، خاصة أن الميناء ملاصق لهذه المنطقة الصناعية واللوجستية، وكذلك أنفاق 3 يوليو ”جنوب بورسعيد“ التي ساهم تشغيلها طوال اليوم في سهولة انتقال الأفراد والبضائع من وإلى هذه المنطقة المتكاملة في 20 دقيقة؛ مما ساهم أيضا في ربط شرق وغرب القناة، ومن ثم انعكاس ذلك على تنمية سيناء.

وقد ساهم تشغيل الأرصفة الجديدة في إعادة تشغيل خطوط الإنتاج المعطلة في مصانع سيناء، وزيادة صادرات الدولة من المنتجات السيناوية من أسمنت ورمال وملح لأسواق جديدة في الولايات المتحدة وكندا وغرب أفريقيا؛ مما دفع بتوفير فرص عمل دائمة ومؤقتة لأكثر من ألفي فرصة عمل لشباب سيناء، فيما انخفض وقت الإجراءات الجمركية للإجراءات المسجلة في 2021 بالمقارنة بعام 2020 بنسبة 15.4 ٪ نتيجة تطوير النظام الجمركي المميكن من خلال النظام الإلكتروني (نافذة).

كما استقبل الميناء سفينتان تحملان شحنة من مكونات كوبري الفردان العائم للسكك الحديدية، الذي سيربط شبه جزيرة سيناء بغرب القناة؛ مما يرفع تصنيف الميناء في عمليات النقل متعدد الوسائط .

وأصدرت المنطقة في عام الجائحة العديد من القرارات والحوافز التشجيعية لجذب الخطوط الملاحية، وشهدت الأرصفة الجديدة تصدير أول شحنة من مادة الكلينكر طبقا لمعايير الموانئ الخضراء العالمية، مع تشغيل أجهزة رصد الأغبرة والانبعاثات بالميناء على مدار الساعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى