قيود أميركية على تأشيرات النساء الحوامل لمنع سياحة الولادة

السياسي-وكالات

تخطط وزارة الخارجية الأميركية لفرض قيود على سفر النساء الحوامل اللائي يزرن الولايات المتحدة من أجل الولادة للحصول على الجنسية الأميركية، حسبما ذكرت وكالة “أسوشييتد برس” AP يوم الأربعاء.

وتأتي هذه الخطوة كمحاولة لكبح “سياحة الولادة”، حيث تزور بعض النساء الأجانب الولايات المتحدة خصوصاً من أجل الولادة للحصول على الجنسية الأميركية لأطفالهن.

 

 

وشاركت مصادر من وزارة الخارجية مسودة اللوائح الجديدة مع وكالة “أسوشييتد برس”، والتي كشفت أن النساء الحوامل والمؤهلات للحصول على تأشيرات سياحية أميركية سيتعين عليهن إثبات أنهن يزورن الولايات المتحدة لسبب آخر غير إنجاب طفلهن.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية لوكالة “أسوشييتد برس” إن القواعد المقترحة “تهدف إلى معالجة مخاطر الأمن القومي وإنفاذ القانون المرتبطة بسياحة المواليد، بما في ذلك النشاط الإجرامي المرتبط بصناعة سياحة الولادة”.

وفي الماضي، قال الرئيس دونالد ترمب إن الإدارة “تدرس بجدية” إنهاء المواطنة المكتسبة.

وفي الأسبوع الماضي، اعتذرت شركة طيران تابعة لهونغ كونغ بعد أن طلبت من امرأة إجراء اختبار الحمل قبل ركوب رحلة من اليابان إلى سايبان، وهي منطقة أميركية تعد وجهة شهيرة لولادة الأمهات في جنوب شرق آسيا.

وليس من الواضح كيف ستحدد الأنظمة الجديدة النساء اللاتي يجب أن يخضعن للتحقيق. ومع ذلك، قالت ميدوري نيشيدا، إحدى النساء اللاتي خضعن لاختبار الحمل في رحلة من اليابان إلى سايبان، إن الأوراق التي شاهدتها تشير إلى أنها اختيرت لأنها “تم ملاحظة أنها حامل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى