كادت أن ترتكب مجزرة بسبب “وجبة ماكدونالدز”

السياسي-وكالات

في ظل انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، لا تزال الأخبار الغريبة والأحداث التي تصنف ضمن “مسرح اللامعقول” تتواتر في وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي.

ومن تلك الأحداث الغريبة التي كادت تغلف بطابع مأساوي دموي، ما حدث في أوكلاهوما سيتي بولاية أوكلاهوما الأميركية.

فقد ذكرت تقارير إخبارية أن امرأة ذهبت إلى إحدى فروع مطعم “ماكدونالدز” للوجبات السريعة، لشراء شطيرة تطفئ بها نار جوعها.

وعندما أخبرها الموظفون أنها لا يمكنها تناول وجبتها داخل المطعم بسبب ظروف وباء “كوفيد 19″، هاجت المرأة وماجت وبدأت بالصراخ، قبل أن تتطور الأمور إلى اشتباك وعراك بالأيدي.

ووفقا لموقع “إيه بي سي” الإخباري الأميركي، فإن السيدة تمكنت من طرح أحد الموظفين أرضا وضربه، لكن ذلك فيما يبدو لم يكن كافيا لتهدئة أموأج غضبها، فسارعت إلى سيارتها لتعود حاملة مسدسا محشوا بالطلقات.

وعلى الفور بدأت بإطلاق النار على الموظفين عديمي الحيلة لتصيب أحدهم في ذراعه، فيما كان نصيب آخر رصاصة بين كتفه ورقبته، بينما أصابت شظايا عامل ثالث بجروح في خاصرته.

وأوضحت شرطة الولاية أن الحادث الذي وقع الأربعاء، استدعى إدخال المصابين الثلاثة إلى المستشفى فورا، مشيرة إلى أن إصاباتهم وصفت بغير الخطيرة.

أما السيدة التي كادت أن ترتكب مجرزة بسبب رغبتها في تناول وجبة مخالفة شروط التباعد الاجتماعي، فتقبع حاليا وراء القضبان بانتظار المحاكمة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى