كارثة تحيق بالأسرى الفلسطينيين

أعربت الجامعة العربية عن قلقها من تدهور الوضع الصحي للأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، في حال انتشار فيروس كورونا المستجد- كوفيد 19، وذلك في رسالة وجهها الأمين العام “أحمد أبو الغيط”، إلى المدير العام للجنة الدولية للصليب الأحمر،”روبير مارديني”.

وكشف “أبو الغيط” في رسالته إلى وجود نحو 5 آلاف أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية في ظل تفشي الوباء في إسرائيل، مضيفاً: “عدد كبير من كبار السن والمرضى وأصحاب المناعة المتدنية، وهي الفئات الأكثر ضعفاً وعُرضة للخطر في مواجهة فيروس كورونا”.

إلى جانب ذلك، انتقدت الرسالة إجراءات سلطات الأمن ومصلحة السجون الإسرائيلية بالإفراج عن بعض السجناء الجنائيين من حملة الجنسية الإسرائيلية، مقابل استثناء الأسرى الفلسطينيين، معتبراً أن تلك الممارسات والإجراءات تخالف معايير الإنسانية وقواعد القانون الدولي في حماية حقوق الأسرى في زمن انتشار الأوبئة.

من جهة أخرى، شددت الجامعة العربية على ضرورة تأمين الحماية الكاملة للأسرى، داعيةً اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إلى مناشدة إسرائيل لمراجعة مواقفها وسياساتها واتخاذ قرار فوري بإطلاق دفعاتٍ من الأسرى الأكثر عُرضة للخطر، تفادياً لحدوث كارثة إنسانية، حسب المصدر ذاته.

وفي آخر إحصائيات رسمية، فإن نحو 5 آلاف فلسطيني يقبعون في السجون الإسرائيلية، بينهم 43 امرأة، و180 طفلاً، و700 مريض، في حين ‎أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، أمس – الأحد تسجيل 240 حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا، مؤكدة أن إجمالي عدد المصابين وصل إلى 8258.

من جانبها، أكدت القناة العبرية الـ”12″، وفاة امرأة إسرائيلية تبلغ من العمر 98 عاما وذلك نتيجة نتيجة إصابتها بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، فى مستشفى شعارى تصيدق بمدينة القدس المحتلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق