كارثة تهدد الغلاف الجوي بسبب البشر

بسبب النشاط البشري المتزايد ونهضة القطاعات الصناعية ، يبدو أن مستويات غاز الهيدروجين الجزيئي (H2) في الغلاف الجوي ارتفعت بشكل كبير خلال الاعوام الماضية ، وهذا الارتفاع ينذر بوقوع كارثة بيئية على كوكب الارض تهدد الحياة فيه بكل انواعها ، بحسب ماكشفت دراسة حديثة نشرت في دورية “بانس” العلمية.

كما كشف العلماء ضمن دراستهم هذه ، ارقاما مفزعة لزيادة نسبة الهيدروجين الجوي الذي زاد بنسبة 70 في المئة على مدار القرن العشرين ، وجاءت هذه النسبة بعد أن حلل علماء من جامعة كاليفورنيا عينات الهواء المحبوسة في لُب جليد القارة القطبية الجنوبية.

وتعد هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تقدم رقما كبيرا بين عامي 1852 و2003 ،
اذ اشارت عينات الهواء بالقرب من القطب الجنوبي لأنتاركتيكا إلى أن الهيدروجين الجوي قفز من 330 جزءا في المليار إلى 550 جزءا في المليار ، وهو أمر يعتبره العلماء خطيرا جدا ويهدد بحدوث كارثة .

ولا تعد هذه البيانات الوحيدة التي ترصد هذا الازدياد ، اذ أظهرت الأبحاث السابقة أيضا ارتفاعا ثابتا في نسبة غاز الهيدروجين بين عامي 2000 و2015 ، بحسب الباحثين والعلماء.

مستويات غاز الهيدروجين الجزيئي في الغلاف الجوي ارتفعت بشكل كبير خلال الاعوام الماضية
ويعد غاز الهيدروجين الجزيئي مكونا طبيعيا في غلاف كوكب الارض الجوي بسبب انهيار الفورمالديهايد، ولكنه أيضا منتج ثانوي لاحتراق الوقود الأحفوري، خاصة من عوادم السيارات وحرق الكتلة الحيوية التي اتلفها الانسان على الارض عبر العقود الماضية.

ويقدر الباحثون أن معدل تسرب الهيدروجين من العمليات الصناعية بنسبة 10 بالمئة بين عامي 1985 و2005 سيشكل ما يقرب من نصف الزيادة في انبعاثات الهيدروجين الأخيرة .

نسبة الهيدروجين الجوي زاد بنسبة 70 في المئة على مدار القرن العشرين
وبرغم حزمة التشريعات التي تبنتها كثير الدول في الآونة الأخيرة للحد من انبعاثات الوقود الأحفوري، الا أن انبعاثات الهيدروجين استمرت في الارتفاع مع عدم وجود أي إشارة تظهر تباطؤ هذه الانبعاثات في الفترة الحالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى