كتائب فتح تدخل المعركة: اجعلوا الضفة جحيما على العدو

السياسي – دعت “كتائب شهداء الأقصى”، التابعة لحركة “فتح”، مقاتليها، في مدن وقرى الضفة الغربية المحتلة إلى “الدفاع عن شعبنا الثائر” في القدس وغزة والضفة والداخل المحتل.

وفي “بيان عسكري”، وجّهت “شهداء الأقصى” مقاتليها “ألا يتركوا قطعان المستوطنين الجبناء وجنود الاحتلال المرتجفين يهنأون إذا لم يتوقف الاعتداء الآثم على أقصانا الجريح وغزتنا الصابرة وأهلنا في حي الشيخ جراح”.

وخاطبت الكتائب مقاتليها بالقول: “لِتجعلوا طرق ومستوطنات ومعسكرات الاحتلال في الضفة الباسلة هدفا لكم وجحيما لا يطاق”.

وأضافت في بيانها: “نطالب القيادة الفلسطينية وإخوتنا في الأجهزة الأمنية بالإنخراط في معركة الدفاع عن القدس وفلسطين، ونؤكد على وحدة شعبنا في مقاومة الاحتلال وجرائمه”.

والجمعة، أحيت الضفة الغربية “جمعة الكرامة” استنكارا لما تتعرض له مدن الداخل المحتل والمسجد الأقصى وغزة من اعتداءات إسرائيلية.

وشهدت فاعليات الجمعة مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعدما فضت مسيرات مُندّدة بالاعتداءات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة والداخل الفلسطيني المُحتل، والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وارتقى على أثر المواجهات، 11 شهيدا فلسطيينا بالرصاص الحي، وأُصيب أكثر من 600 شخصا بالرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي تفجرت الأوضاع في الضفة الغربية والقدس جراء اعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح، ولا سيما مساعي إسرائيل لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى