كتاب: إيفانكا ترمب سعت إلى تقويض وإضعاف ميلانيا

السياسي-وكالات

زعم كتاب جديد قيام إيفانكا ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترمب وكبيرة مستشاريه، بالسعي إلى تقويض وإضعاف زوجته، ميلانيا في سلسلة من حروب النفوذ في البيت الأبيض.

ونقلت صحيفة «الغارديان» البريطانية، مقتطفات من الكتاب الذي ألّفته ستيفاني وينستون ولكوف، صديقة ميلانيا والموظفة السابقة لديها، والذي من المنتظر أن يُطرح للبيع في بداية شهر سبتمبر (أيلول) القادم ويحمل اسم «ميلانيا وأنا».

وأشار الكتاب إلى أنه في أحد الخلافات التي وقعت بين إيفانكا وميلانيا، وصفت الأخيرة ابنة زوجها وحلفاءها بـ«الثعابين».

كما زعم الكتاب الجديد أن إيفانكا كانت تتآمر أحياناً مع بعض الأشخاص لتقويض ميلانيا وإفساد صورتها خلال بعض المناسبات التي شاركت فيها السيدة الأولى.

ونقلت «الغارديان» عن مصادر لم تسمِّها قولها إن ولكوف كشفت في كتابها الجديد أنها قامت بتسجيل بعض محادثاتها مع ميلانيا، والتي أدلت فيها السيدة الأولى بـ«تعليقات قاسية» حول إيفانكا و«بعض الملاحظات السلبية» عن الرئيس ترمب.

ولفتت مؤلفة الكتاب إلى أن ميلانيا كانت تؤكد دائماً أن أولويتها الأولى هي ابنها بارون.

وكانت ولكوف قد جرى تعيينها مستشارة دون أجر للسيدة الأولى في أعقاب فوز دونالد ترمب في الانتخابات الرئاسية عام 2016، واضطلعت بدور بارز في معاونة ميلانيا ترمب على الانتقال إلى البيت الأبيض من نيويورك، مع تقديم المشورة لها بخصوص أجندتها السياسية.

إلا أنه في فبراير (شباط) 2018، أُجبرت وينستون ولكوف على ترك منصبها بعد ظهور تقارير تفيد بأن شركتها تلقت 26 مليون دولار مقابل معاونتها في تخطيط حفل التنصيب الباهظ الذي أُقيم لترمب عام 2017 وما صاحبه من فعاليات.

في ذلك الوقت، قالت وينستون ولكوف إن شركتها «احتفظت بإجمالي 1.62 مليون دولار» جرى تقسيمها بين أفراد فريق العمل.

ويأتي نشر هذا الكتاب بعد فترة وجيزة من نشر كتب أخرى تكشف أسراراً عن حياة ترمب وعائلته، من بينها كتاب «كثير للغاية ولا يكفي أبداً: كيف صنعت عائلتي أخطر رجل في العالم» الذي ألّفته ماري ترمب، ابنة شقيق الرئيس، وكتاب «الغرفة التي شهدت الأحداث»، الذي كتبه مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى