كرزاي: طالبان بحاجة لشرعية داخلية لنيل اعتراف دولي

السياسي – قال الرئيس الأفغاني الأسبق حامد كرزاي إن حكومة طالبان تحتاج لشرعية داخلية لكي تحصل على اعتراف دولي، داعيا باكستان إلى عدم تشجيع الإرهاب في أفغانستان.

وأضاف كرزاي في مقابلة مع شبكة ”صوت أمريكا“ نشرت الأحد أنه ”لا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال التعبير عن إرادة الشعب الأفغاني، إما على شكل انتخابات أو إنشاء مجلس تقليدي كبير يضم ممثلين من مختلف أنحاء البلاد“، منوها إلى أن ”أفغانستان تمر بمنعطف حرج في تاريخها وأن الأفغان يتحملون مسؤولية التوحد وإنشاء حكومة تقوم على التعبير عن إرادة الشعب الأفغاني“.

وأردف أن ”الشرعية داخل بلادنا بالنسبة لهذه الحكومة أو لأي حكومة أخرى هي أساس اعتراف الدول والمجتمع الدولي، وأن الحكومات تستمد الشرعية من إرادة شعوبها“، مبينا أن ”تحقيق الشرعية داخل البلد يستند بالطبع إما إلى إجراء الانتخابات، أو في حالة أفغانستان، ولا سيما في ظل الظروف الحالية، التعبير عن إرادة الشعب الأفغاني من خلال إنشاء ذلك المجلس وإدخال دستور جديد“.

وتابع أن ”باكستان ليست ممثلة للشعب الأفغاني وأن عليها عدم محاولة تمثيل أفغانستان، على العكس يجب عليها محاولة إقامة علاقة مدنية مع بلدنا. لدينا علاقات عميقة مع باكستان على مستوى الشعب ونأمل من باكستان ألا تحاول الحفاظ على علاقاتها معنا من خلال التدخل أو تشجيع التطرف والإرهاب أو بالقوة، بل إقامة علاقات مع أفغانستان من خلال المبادئ المدنية والعلاقات الدولية، ونحن بدورنا سنسعد بإقامة هذه العلاقة“.

وأبدى مخاوفه من تصعيد تنظيم داعش لأعمال العنف في أفغانستان، معتبرا ذلك تهديدا لكل من أفغانستان والمنطقة، مشيرا إلى أنه ”كما ثبت من التفجيرات المؤسفة بمسجد في كابول قبل أسبوعين، ثم في قندز الأسبوع الماضي، ثم في قندهار أخيرا، لقد أثبت هذا أن داعش يشكل تهديدا لأفغانستان وحياة ومعيشة الشعب الأفغاني“.

وأعرب كرزاي عن اعتقاده بأن ”المنطقة ستدعم أفغانستان في حربها ضد داعش، لأنه يشكل تهديدا للأمن الإقليمي، وأنه من مسؤولية أفغانستان العمل مع الدول الأخرى في المنطقة بطريقة تؤدي للسلام والاستقرار في البلاد ودول المنطقة“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى