#كل_يوم_كتاب: ايام في قطر محمود عباس “ابو مازن”
بقلم مهند طلال الاخرس

#كل_يوم_كتاب
ايام في قطر محمود عباس “ابو مازن”، كتاب يقع على متن 170 صفحة من القطع المتوسط وهو من اصدارات دار الشروق للنشر والتوزيع في عمان ورام الله 2020.
الكتاب بقلم الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابو مازن وهو يتناول ذكريات حياته ايام العمل والاقامة في قطر في نهاية الخمسينيات وبداية الستينيات من القرن المنصرم، وفي هذا الكتاب يقول ابو مازن: ” لم اكتب هذه المذكرات حين وقوعها وانما كتبتها بعد مضي اكثر من ثلث قرن عليها، وكانت الذاكرة والذكريات هي الخزينة الوحيدة لاسترجاعها، وهكذا فقد خلت من كثير من التفاصيل الصغيرة الضرورية لاستكمالها، كما ان الحالة النفسية التي تحيط بها الان تختلف بالتأكيد عن الحالة النفسية التي واكبتها وعاشت معها، بحيث انها تخلوا الان من كل انفعالات وعواطق وتفصيلات ذلك الوقت، وقت وقوعها، وهذا يقلل من قيمتها ويضعف من مصداقيتها، لانها وبعد طول هذه المدة لا تعتبر مذكرات عن احداث، وانما ذكريات لاحداث مضت وانتهت، ومضى كثير من اشخاصها الذين اصبحوا الان في عالم الحق، عالم الغيب”.


في هذا الكتاب يتناول ابي مازن بدايات عمله في قطر، والحياة بين العمال، والدروس التي تعلمها، والانجازات في مهمته، ويتحدث عن شخصيات عمالية، وانتهاء مهمته العمالية كمستشار ومحامي عن قضايا العمال ومطالبهم، والعودة الى وزارة التربية القطرية، ومن ثم الخروج منها والعودة اليها مجددا، ومن ثم حديثه عن لجنة تعديل الكادر ولجنة التوظيف واعضائها وابرز الذكريات والحالات الانسانية، بالاضافة لحديثه عن ابرز الشخصيات الذين يتذكرهم في تلك المرحلة وصولا الى الحديث عن الشخصيات التي زارت قطر، ويختتم الكتاب باستعراض لعلاقاته مع شيوخ الاسرة الحاكمة والتي يتطرق من خلالها الى كثير من التعقيدات والاشكاليات التي تعتري تلك العلاقة والتي قد تفسر كثير من طبيعة المشاكل الداخلية التي تعتري الاسرة الحاكمة هناك.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

في هذا الكتاب يعتمد ابو مازن على الذكريات فيكتب منها المذكرات، وتراه هنا كمن يغرف من بئر، فتلك الصفحات رؤوس قصص واطراف حكايات اخذ منها ابو مازن الجميل والاجمل وذي الفائدة الاعم والاشمل وقام بنشرها، لكن الاجمل من كل ذلك تبقى تلك السمات والصفات الانسانية التي تتشح بها كل تلك الحكايات، وهذا لم نعهده كثيرا في الرجل، فحديث السياسة وتعاطي الرجل مع اعقد قضايا الارض واكثرها نُبلا لم يبق لتلك الصور الانسانية في حياة الرجل مكانا يذكر.

ابو مازن في هذا الكتاب يغرف من الذاكرة المتقدة حكايا عن الايام وضنكها وتعاستها وجورها وظلمها، وما تخللته هذه الذكريات المؤلمة من قساوة بحقه شخصيا وبحق عائلته وشعبه لا يعلم الكثيرون بها، بل قد لا يخيل للكثيرون ان ابو مازن عاش وعانى تفاصيل ومأساة تلك المرحلة التي تسببت بها النكبة واللجوء والتشريد وضياع الوطن.


في هذا الكتاب محطات غير سياسية ولكنها اساسية في مجرى الحياة الانسانية لاي انسان، وهذا الكتاب-ايام في قطر- بالاضافة الى بقية اصدارات الرئيس (الاحدى وعشرين كتابا وكتيبا والصادرة عن دار الشروق بمجموعة واحدة وبصندوق انيق) تشكل مرجعا مهما لكثير من الاحداث والوقائع لانها كتبت بقلم شاهد عيان، لا بل بقلم صانع للحدث نفسه في كثير من الاحيان.

هذا الكتاب يشكل قيمة اضافية ونوعية لكتب السير والمذكرات علاوة على اضافته النوعية بتسليط الضوء على تلك الظروف والحيثيات التي شكلت الارضية والاساس لعقلية القيادة الفلسطينية الحالية والتي منها نبعت ونمت وتطورت منها تصوراتها للحل السياسي للقضية الفلسطينية.

هذه المجموعة الغنية(21 كتابا) تشكل اساسا لمعرفة الجذور والاسس التي اسهمت في تكوين الفكر السياسي للرئيس الفلسطيني ابي مازن، والتي على اساسها تكونت كثير من قواعد السلوك والتحرك السياسي التي حكمت اتجاهات سير وخطوات الرئيس.

وعليه كانت هذه المجموعة عرضة للتفكير والبحث ولدراسات معمقة ومعقدة لدى كثير من مراكز الابحاث واجهزة الاستخبارات لفهم عقلية ابي مازن من جهة ومحاولة الاحاطة بها وبعقلية الرئيس معا من جهة اخرى وذلك لاسباب عدة متفاوتة في الاهمية حسب كل طرف ، الا ان كل تلك المراكز ومحطات الاستخبارات بائت مساعيها بالفشل حين توقعت خلاف ما ظهر عليه الرئيس من مواقف في كل المحطات التاريخية والمفصلية للقضية الفلسطينية ولا سيما في موضوع صفقة القرن وبالاخص في الشق المتعلق منه بالقدس.

مازال ابو مازن شاغلا الدنيا بحكم موقعه الفلسطيني الاول لاعدل وانبل قضية في العصر الحديث، ورغم ان كثير من مواقفه تتسع للجدل، الا انه يسجل له هذه السيرة الشخصية المتميزة والجريئة، ويسجل له لمستها وحسها الانساني المرهف، اما المواقف السياسية فتبقى رهينة الايام وظروفها ومعطياتها والتاريخ وحده من سيحكم عليها ان كان بالخطأ او الصواب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى