كندا تعلن الإفراج عن مواطنيها الاثنين المحتجزين في الصين

قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة إنه تم إطلاق سراح المواطنين الكنديين مايكل كوفريج ومايكل سبافور اللذين كانا معتقلين في الصين.

وخلال مؤتمر صحفي، قال ترودو إن كوفريج وسبافور استقلا يوم الجمعة طائرة من الصين الساعة 0730 مساء (0130 من صباح السبت بتوقيت غرينتش) مع سفير كندا لدى الصين دومينيك بارتون.

وقال إن الطائرة غادرت المجال الجوي الصيني و”هما في طريقهما إلى الوطن”، حسبما ذكرت شبكة “سي تي في” الكندية.

وجاء إطلاق سراح المواطنين الكنديين بعد ساعات من الإعلان عن الإفراج عن مينج وانزو المديرة المالية لشركة هواوي الصينية للاتصالات والسماح لها بمغادرة كندا والعودة إلى الصين.

وتم اعتقال سبافور في ديسمبر (كانون الأول) 2018، بعد فترة وجيزة من اعتقال كندا لمينج.

كما تم اعتقال كوفريج وهو دبلوماسي كندي سابق في نفس وقت اعتقال سبافور تقريبا، مما أثار اتهامات لبكين بانتهاج “دبلوماسية الرهائن”، إلا أن الصين نفت أي صلة بين القضيتين.

وفي وقت سابق، تم التوصل إلى تسوية بين وزارة العدل الأمريكية ومينج وانزو.

وكان قد تم توجيه اتهام إلى مينج ، ابنه مؤسس شركة هواوي رين زينجفوي، بالاحتيال المصرفي في الولايات المتحدة فيما يتعلق بانتهاك العقوبات ضد إيران.

وجرى احتجاز مينج في كندا في عام 2018 وسعت الولايات المتحدة إلى تسلمها.

وبموجب الاتفاق الذي تم في محكمة في نيويورك، تقرر أن تسحب الولايات المتحدة طلب تسلمها.

وقالت وزارة العدل الكندية إن مينج لديها الحرية في مغادرة كندا وذلك في أعقاب التوصل إلى اتفاق مقاضاة مؤجل مع السلطات الأمريكية.

وتردد أن اتفاق المقاضاة المؤجل ينص على قيام وزارة العدل الأمريكية بإلغاء تهم الاحتيال بحق مينج أواخر العام المقبل مقابل قبول مينج المسؤولية عن تحريف المعاملات التجارية لشركتها في إيران.

وسحبت الحكومة الأمريكية طلب تسلم مينج من كندا الجمعة، فقامت محكمة كندية برفع كل متطلبات الإفراج بكفالة عن مينج.

وتم إرجاء المحاكمة إلى أول ديسمبر (كانون الأول) 2022 وسيتم إسقاطها إذا التزمت مينج بشروط الاتفاق، وفقاً لممثلي الادعاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى