كورونا.. تعلن الحرب بالوكالة على قطاع غزة
كمال الرواغ

الي كنا خايفيين منه حصل على رأي المثل العربي الشهير الي بخاف من العفريت بطلعلوا، فحسب بيان الجهات المختصة، أخيرا انتقل فيروس كورونا على يد امرأة من مخيم المغازي في وسط قطاع غزة عائدة من مستشفى المقاصد في القدس المحتلة بعد رحلة علاج الى قطاع غزة، حيث تم اكتشاف انها مصابه بفيروس كورونا عند فحصها مرة اخرى في المستشفى حيث ابلغت إدارة المستشفى المقاصد وزارة الصحة الفلسطينية بقطاع غزة باصابتها بالفايروس اللعين، والتي قامت بدورها بفحص اسرتها التي اختلطت بها عند عودتها للمنزل لتجدهم يحملون الفيروس، وعددهم4, والذين قاموا بالاختلاط بالكثير من الناس حسب مايصلنا من اشرطة فيديو وتسجيلات صوتية مسربة، لكن الملفت هو حالة الهلع والخوف التي اصابت سكان قطاع غزة، بعد سماع هذا الخبر وتحديدا بعد المؤتمر الصحفي الذي عقدته وزارة الداخلية بغزة والمتحدث باسم الاسعاف والطوارئ د اشرف القدرة والمكتب الاعلامي الحكومي بوزارة الداخلية، والذي بدو فيه متوترين وكأنهم يعلنون بدء حالة حرب على قطاع غزة، والتي كنا نتوقعها ان تاتي في ايام او ساعات بعد كل هذا التوتر الذي يجري على حدود القطاع الشرقية من البالونات الحارقة، والقصف المتقطع لبعض المواقع العسكرية من العدو الصهيوني، وصلتني العديد من التسجيلات الصوتية من بعض الاخوة بان الامور سيئة للغاية في محافظات غزة من حيث عدد المخالطين للحالات المصابة، وانا لن اذكرها وازيد الطين بله على رأي المرحوم القائد.. معمر القذافي .. الذي تحدى الغرب بترجمتها من على منبر الامم المتحدة، لكن ادهشني هو كلام رئيس المكتب السياسي في قطاع غزة يحيى السنوار الذي بدا في الفيديو المصور الذي يتم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي والذي قال فيه بانه اذا لم تقم اسرائيل بارسال الادوية وأجهزة وادوات الفحص الى قطاع غزة طواعية فسوف نلزمها بأن ترسلها خاوه،، حيث انهالت التعليقات علية من كل حدب وصوب بعضها مستنكره والبعض الاخر ساخرة بما قال،، وتطالبه بأن يلزم اسرائيل بارسال السولار لمحطة الكهرباء التي لاتزيد مدة وصلها عن 4ساعات في احسن الظروف وآخرون طالبوه باعادة المياة الى المنازل التي تاتي كل يومين ساعتين فقط، واخرون طالبوه برفع الحصار الذي بلغ اكثر من 14عاما ..الى آخرة من طلبات واحتياجات قطاع غزة التي لن تنتهي يومآ. وختاما في نهاية هذا الفصل الاول المؤلم والمرعب في قطاع غزة مع خبر انتشار فايروس كورونا، والبدء بتطبيقات واجراءات وزارة الداخلية والصحة وفرض حالة طوارئ عاليه يفرض بموجبها منع التجول لمدة يومين متتاليين مع حظر لجميع المؤسسات الرسمية والاهلية والاسواق والمحلات وصالات الافراح والاتراح، حمى الله شعبنا من كل الامراض الخبيثه التي تفتك بفلسطين وبقطاعنا الحبيب والسلامة لجميع من اصيبوا بهذا الفايروس اللعين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى