“كورونا” قد يكون سلاحًا بيولوجيًا صينيًا !

قال مسؤول أمريكي سابق أشرف على فريق العمل للتحقيق في أصل فيروس ”كوفيد-19“ إنه يعتقد أن الفيروس ربما كان نتيجة بحث قام به الجيش الصيني على سلاح بيولوجي.

ولفت المسؤول السابق في وزارة الخارجية الأمريكية، ديفيد آشر، إلى أن معهد ”ووهان“ لعلم الفيروسات الذي يعتقد أنه مصدر الفيروس يتبع للمؤسسة العسكرية الصينية.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وقال خلال مقابلة مع شبكة ”فوكس نيوز“ الأمريكية:“أعتقد أن المعهد كان يدير برنامجًا سريًا.. وشخصيًا أرى أنه كان برنامج أسلحة بيولوجية.“

وأضاف:“أعتقد أن هذا السلاح البيولوجي انحرف عن مساره، ولم يتم إطلاقه من المختبر عن عمد، ولكنه كان قيد التطوير، ثم تم تسريبه بطريقة ما، وبعد ذلك تبين أنه أعظم سلاح في التاريخ“.

وأشار آشر إلى أن الفيروس“تبين فعلًا أنه سلاح في غاية الخطورة، إذ إنه تسبب بخسارة 15-20% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وقتل الملايين من الناس، في حين بالكاد تأثر سكان الصين، وعاد نمو اقتصاد بلدهم إلى المرتبة الأولى في مجموعة العشرين بأكملها“.

2021-03-44-35

وقال آشر:“لقد دخلنا في منطقة الحرب البيولوجية الصينية، بما في ذلك استخدام أشياء مثل الفيروسات.. أعني أنهم أصدروا بيانًا بهذا الشأن لشعبهم بأن هذه أولوية جديدة بموجب سياسة الأمن القومي لقيادتهم“.

ولفت آشر إلى أن الصين توقفت عن الحديث علنًا عن أبحاث ناقلات الفيروس التي يمكن استخدامها في صنع الأسلحة العام 2017، في الوقت الذي بدأ فيه جيشها تمويل الأبحاث في معهد ووهان لعلم الفيروسات، مضيفًا:“أشك بأن تكون هذه مصادفة“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى