كورونا ليس مؤامرة وهذا هو الدليل

السياسي – تنتشر بصورة كبيرة تقارير هنا وهنا وأقاويل هنا وهنا بأن فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” مخلق معمليا أو هو سلاح بيولوجي، لكن يبدو أن كل تلك أوهام ليس لها من الواقع في شيء.
نشرت وكالة “فرانس برس” تقريرا تكشف فيه حقيقة منشأ فيروس كورونا المستجد، ووصفت أقاويل أنه مصنع في مختبرات بأنها “غير صحيحة” وتندرج ضمن الشائعات والأخبار الكاذبة التي تعصف بشبكة الإنترنت حول هذا الوباء منذ انتشاره.

أثار الفيروس، منذ ظهوره وانتشاره، موجة من الأخبار الكاذبة تناولت خصوصاً أعراض الإصابة به والوقاية منه وعلاجه وغير ذلك. وهي أخبار من شأنها أن تحدث ضررا لكونها تنطوي على نصائح صحيّة مغلوطة أو علاجات وهميّة أو إثارة خوف مبالغ فيه أو على العكس من ذلك التخفيف من حجم المشكلة، إضافة إلى فقدان الثقة بالهيئات الصحيّة والعلميّة في العالم المخوّلة تحديد كيفية مواجهة هذه الأزمة العالمية.، وفقا لما نشرته “فرانس برس” في خدمتها للتحقق من الأخبار الكاذبة.

ولفت التقرير إلى أنه انتشر منذ فترة منشور يتحدث عن أن الفيروس مصنع في الولايات المتحدة بهدف تدمير الصين وإيطاليا وإيران، ولكن كافة المعلومات الوارد فيه كانت مزيفة وليس لها أي أساس علمي

الدليل

نشر التقرير عددا من الأدلة، التي تثبت أن فيروس كورونا ليس مخلق معمليا، وأن كل تلك التقارير تندرج فقط تحت نظرية “المؤامرة”.

الدليل الأول، منشور في مجلة “نيتشر”، التي كشفت إحدى دراساتها أن “فيروس كورونا المستجدّ هو الجيل السابع من فيروسات كورونا التي تصيب الإنسان، وأبرز الأجيال السابقة فيروس “سارس” المسبّب للمتلازمة التنفسيّة الحادّة والذي ظهر عام 2003، وفيروس “ميرس” المسبّب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسيّة والذي ظهر في العام 2012″.

وشارك في هذه الدراسة عدد من الباحثين في الأمراض الجرثومية والأوبئة والمناعة في جامعات أمريكية وبريطانية وأسترالية، ونشرت في 17 مارس/ آذار 2020.

وخلص هؤلاء الباحثون إلى القول “تُثبت أبحاثنا أن فيروس كورونا المستجدّ ليس مصمّماً في مختبرات أو فيروساً معدّلاً”.

وفي بيان منفصل نشر في مجلة “ذا لانسيت” الطبية الشهيرة، حذّرت مجموعة من علماء الصحة العامة من انتشار هذه المعلومات المغلوطة.

وجاء في البيان “ندين بشدّة نظريات المؤامرة التي تتحدّث عن أن فيروس كورونا المستجدّ ليس طبيعيّ المنشأ”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى