كورونا يتفشى في الساحل السوري

يعيش أهالي محافظة اللاذقية المتوسطية، حالة من القلق والترقب والذعر، بعد تأكد أنباء إصابة عدد من أبناء المحافظة بكورونا، وأعلن، الأحد، عن إصابة ثلاثة من الكوادر الطبية، في مستشفى النور، شرقي “جبلة” التابعة للاذقية، بكورونا، انتقلت إليهم العدوى، بعد استقبال المستشفى لمصاب بالفيروس.

وأكد الدكتور منذر حسن، مدير مستشفى النور، لإذاعة شام المحلية، وجود شخص ستيني مصاب بكورونا، داخل المستشفى، تم نقله إلى مستشفى عزل “الحفة” لاحقاً. وأشار في هذا السياق، إلى انتقال العدوى بكورونا إلى ممرض في الكادر الطبي، مبيناً أن عدد المخالطين للحالة المصابة، بلغ 25 شخصاً، لم ترد نتائج المسحات التي أجريت لهم، كما قال.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ومن الجدير بالذكر، أن تأكيد وجود إصابات بكورونا في مدينة جبلة، جاء بعد تأكيد إصابة عدد من أبناء محافظة اللاذقية، حيث أعلن منذ أيام عن إصابة موظفة في جامعة “تشرين” سبقها الإعلان عن إصابة وشفاء شخص واحد.

وسبق لأهالي مدينة جبلة، في شهر نيسان/ أبريل الماضي، أن عبروا على وسائل التواصل الاجتماعي، عن قلق واسع من انتشار غير معلن، للفيروس المستجد كورونا COVID-19، بسبب حدوث حالات وفاة كثيرة، لأشخاص تقل أعمارهم عن الستين عاماً، وجميعهم تم تصنيف وفياتهم على أنها ناتجة من جلطات أو ذبحات قلبية. كما دأبت مستشفيات خاصة أو تابعة لحكومة النظام، على الإعلان عن وفيات بسبب أذية تنفسية، بشكل مكثف في الفترة الماضية. الأمر الذي فاقم إحساس أهالي المنطقة من أن كورونا، بينهم، إلا أن الإعلان الرسمي عن إصابات، في “جبلة” خاصة، تم الأحد، فقط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى