“كورونا” يعرقل سوق السيارات الصينية

هوت مبيعات السيارات في الصين بنسبة 43.3 في المئة خلال شهر آذار الماضي، متأثراً بجائحة كورونا المستجد، كوفيد 19، الذي تفشى في البلاد، وفقاً لما أظهرته البيانات الرسمية.

كما أوضحت البيانات أن معدلات التراجع في المبيعات قد تراجعت بوتيرة أبطأ من ما كانت عليه خلال شهر شباط الماضي، الذي شهد ذروة تفشي المرض في البلاد، في حين بدأت الحركة تتصاعد خلال شهر نيسان الجاري، مع عودة الحياة تدريجياً إلى أسواق ومصانع السيارات الصينية، بعد شهرين من الإغلاق العام في البلاد، لافتةً إلى أن نسبة تراجع المبيعات خلال شهر شباط الماضي وصل إلى 79 في المئة على الأساس السنوي.

تزامناً، أفاد اتحاد مصنعي السيارات في الصين، الذي يعتبر أكبر اتحاد للقطاع في البلاد، بأن مبيعات السيارات خلال شهر آذار الماضي، شهدت تراجعا للشهر الحادي والعشرين على التوالي، مع تراجع إجمالي مبيعات السيارات إلى 1.43 مليون وحدة مقارنة مع نفس الشهر قبل عام.

وكان وباء كورونا قد بدأ باجتياح المدن الصينية نهاية العام 2019، حيث ظهر للمرة الأولى في مدينة ووهان، التي شهدت 3335 وفاة بسبب الوباء في حين شفي 77370 شخصاً وفقاً للإحصائيات الرسمية الصينية، وذلك وسط تشكيك دولي بصحة تلك البيانات، لا سيما وأن تقارير إعلامية نقلت عن سكان محليين تأكيدهم أن عدد الوفيات في مدينة ووهان فقط وصل إلى ما يزيد عن 40 ألف وفاة خلال الأشهر الماضية، قبل أن تعلن الصين عن تراجع معدلات الإصابة والحد من القيود المفروضة في المدينة بعد أن تراجع معدل الإصابات.

من جهتها، اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية؛ بكين بإساءت إدارة ملف انتشار كورونا فيها، جيث اعتبر وزير الخارجية الأميركي “مايك بومبيو” في وقت سابق، أن الوقت لا زال مبكراً للحديث عن محاسبة الصين على ما قال إنه تقاعسها في الإبلاغ عن حجم أزمة كورونا داخل أراضيها، مطالباً بكين بالمزيد الشفافية في الوقت الحالي، مضيفاً: “هذا ليس وقت العقاب، لكنه لا يزال وقت الوضوح والشفافية”.

في غضون ذلك، اتهم الرئيس الأمريكي منظمة الصحة العالمية بالانحياز للصين، مهدداً بتعليق دفع المساهمة الماليّة الأميركية، مندّداً بطريقة إدارة المنظّمة الأممية لوباء كوفيد-19، مضيفاً: “سنعلّق دفع الأموال المخصّصة لمنظّمة الصحّة العالمية”، وذلك خلال مؤتمره الصحافي اليومي في البيت الأبيض حول تطوّرات الوباء في الولايات المتّحدة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى