كورونا يعرّض انتعاش الاقتصاد للخطر

السياسي-وكالات

حذّرت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا غورغييفا أمس الأحد، من أن فيروس كورونا المستجد يعرض انتعاش الاقتصاد العالمي للخطر، وذلك في اجتماع لوزراء مالية وحكام المصارف المركزية في مجموعة العشرين في الرياض. وقالت غورغييفا في الاجتماع في الرياض، إن النمو العالمي يستعد لانتعاش متواضع يصل إلى 3.3 في المائة، مقارنة بـ2.9 في المائة العام الماضي. وأوضحت في بيان أن «الانتعاش المتوقع… هش»، وتابعت أنّ «الفيروس… يعطّل النشاط الاقتصادي في الصين وقد يعرض الانتعاش للخطر». وأضافت: «أبلغت مجموعة العشرين أنه حتى في حالة الاحتواء السريع للفيروس فإن النمو في الصين وباقي العالم سيتأثر». وخلال الاجتماع في السعودية، أول بلد عربي يترأس مجموعة العشرين، ناقش مسؤولو أكبر 20 اقتصادا في العالم تداعيات كورونا على الاقتصاد العالمي. وقالت غورغييفا: «قبل كل شيء هذه مأساة إنسانية لكن لها أيضا أثر اقتصادي سلبي».

وأشارت إلى أنّ تفشي المرض سيفقد النمو العالمي حوالى 0.1 نقطة مئوية ويحجم الاقتصاد في الصين إلى 5.6 في المائة خلال العام الجاري، بانخفاض 0.4 في المائة عن تقديرات مطلع العام الحالي. وتابعت: «في هذا الصدد، تعد مجموعة العشرين منتدى مهماً للمساعدة في وضع الاقتصاد العالمي في موضع أكثر قوة». وتوقعت غورغييفا الجمعة أن يؤدي التأثير الاقتصادي للفيروس إلى انخفاض حاد في الناتج المحلي الإجمالي للصين يليه انتعاش قوي. لكنّها حذّرت من أن الوضع قد يترك عواقب وخيمة على الدول الأخرى حيث بدأ الوباء ينتشر. وقالت إنّ تأثير الوباء قد يكون قصير الأجل لكنه يتزامن مع اقتصاد عالمي يعاني من «الهشاشة». وأكدت لحاكم البنك المركزي الصيني يي غانغ دعم التدابير الاقتصادية التي اتخذتها البلاد للتعامل مع الوباء.

بدوره، قال وزير المالية الفرنسي برونو لومير لوكالة الصحافة الفرنسية: «نحن على استعداد لاتخاذ أي تدابير إضافية إذا لزم الأمر لمواجهة احتمال تفاقم التأثير على الاقتصاد العالمي». وأعلنت فرنسا الجمعة عدة إجراءات لمساعدة الشركات الفرنسية التي تأثرت بالآثار الناجمة عن الوباء. وتابع: «لقد تم تأكيد الخطر الآن وكذلك التأثير على الاقتصاد العالمي. وهو مصدر قلق حقيقي لجميع أعضاء مجموعة العشرين».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى