كوريا الشمالية تطلق ثلاث مقذوفات باتجاه بحر اليابان

قال الجيش الكوري الجنوبي إنّ كوريا الشماليّة أطلقت الإثنين 3 مقذوفات، بعد أسبوع على إعلان سيول أنّ بيونغ يانغ أطلقت صاروخَين بالستيَّين قصيري المدى.

وفي بيان، أشارت رئاسة الأركان المشتركة في الجنوب، إلى أنّ 3 مقذوفات أُطلِقت من منطقة سوندوك على الساحل الشرقي باتّجاه بحر اليابان.

وأضافت أنّ “الجيش يُراقب عمليّات إطلاق أخرى محتملة ويُبقي على جهوزيته”.

وكانت وسائل الإعلام الكورية الشمالية الرسمية نشرت صورا الثلاثاء تظهر زعيم البلاد كيم جونغ أون يشرف على ما وصفته بأنه اختبار “مدفعية بعيدة المدى”.

وشملت الصور التي نشرتها صحيفة “رودونغ سينمون” الناطقة بلسان حزب العمال الحاكم صورا لأنظمة إطلاق صواريخ متعددة وأظهرت صاروخا بقدرات أكبر أثناء إطلاقه من منصة في غابة.

وأجرت كوريا الشمالية التي تملك سلاحا نوويا سلسلة اختبارات العام الماضي وصفتها مرارا بأنها أنظمة إطلاق صواريخ متعددة، وهو أمر دأب الرئيس الأميركي دونالد ترامب على التقليل من أهميته.

وأجرت كوريا الشمالية نهاية العام الماضي سلسلة اختبارات صاروخية، آخرها في تشرين الثاني/نوفمبر، وتحدثت أيضا عن اختبار صواريخ بالستية و”أنظمة إطلاق متعدد لصواريخ موجهة من العيار الثقيل”.

وكان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قد اعلن نهاية كانون الأول/ديسمبر إنهاء الوقف الاختياري للتجارب النووية وتجارب الصواريخ البالستية العابرة للقارات.

وشهدت شبه الجزيرة انفراجا عام 2018، جرت خلاله لقاءات تاريخية بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترامب.

لكن المفاوضات حول نزع السلاح النووي وصلت إلى طريق مسدود منذ القمة الثانية بين الرجلين، في هانوي في شباط/فبراير 2019.

وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات فرضها مجلس الأمن الدولي بسبب البرامج العسكرية المحظورة، وقد أجرت سابقا تجارب صاروخية لممارسة الضغوط في سبيل الحصول على تنازلات من المجتمع الدولي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى