كوريا الشمالية تنشئ معسكرات اعتقال جديدة لمنتهكي قواعد الحجر الصحي

عرف زعيم كوريا الشمالية،كيم جونغ أون، بطريقته الغريبة في التعامل مع جائحة كورونا، وكانت بلاده واحدة من الدول التي تعاملت مع ملف الفيروس بشكل مختلف عن باقي بلدان العالم.

فبدلا من المستشفيات فتحت المعسكرات والسجون لاستقبال المصابين، ومن ينتهك قواعد الحجر الصحي في البلاد يزج به داخل تلك المعسكرات، بالإضافة إلى شائعات إعدام المصابين باعتبارها طريقة للتخلص من الفيروس في البلاد.

وأفادت الأنباء أن كوريا الشمالية فتحت معسكرات اعتقال جديدة لأولئك الذين ينتهكون قواعد الحجر الصحي، وتناقلت الأنباء بأن أعداد الوفيات داخل المعسكرات في تزايد بسبب المعاملة القاسية التي يتلقونها بعد يوم من دخولهم بواباتها.

وتتمثل السياسة الجديدة لحزب العمال الكوري الشمالي في تصنيف أولئك الذين يخالفون قواعد الحجر الصحي على أنهم ”مجرمون خاصون ومذنبون بارتكاب جرائم سياسية“.

وقال مصدر من صحيفة ”Daily NK“ في كوريا الشمالية، إن عدد أولئك الذين تم تصنيفهم بمخالفي الحجر الصحي يتزايد بشكل كبير، كما تم افتتاح معسكر اعتقال سياسي جديد في هواتشون لاستيعاب المجرمين الجدد.

وتأتي أخبار معسكرات الاعتقال الجديدة بعد أسابيع فقط من صدور تقارير عن أن الزعيم كيم أمر بإعدام رجل لخرقه قواعد الحجر الصحي.

وكشف تقرير عن المزاعم المروعة حول معسكرات العمل القاسية حيث يتم استعباد النزلاء، ففي أوائل كانون الأول/ديسمبر الجاري، توفي 6 من بين 53 سجينا جديدا بعد يوم من دخولهم المعسكر بسبب المعاملة القاسية.

ووفق التقارير الإعلامية، فقد كشفت الأقمار الصناعية الجديدة صورا تقشعر لها الأبدان للمقابر الجماعية داخل البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى