كوريا الشمالية زادت عدد وحداتها الصاروخية خلال آخر سنتين

سلّط تقرير أصدرته وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، الثلاثاء، على القدرات العسكرية لكوريا الشمالية لعامي 2019 و2020.

وتنشر وزارة وزارة الدفاع الكورية الجنوبية تقريرا كل عامين، لتتبع قدرات الجيش الكوري الشمالي، الذي طور عدد ألويته من الصواريخ البالستية.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وطور الجيش الكوري الشمالي قدراته من 9 ألوية إلى 13 لواء، وأيضا عدد فرق المشاة الآلية التي تكون مزودة بالمركبات المدرعة المسلحة، من 4 فرق إلى 6 فرق.

وأثار التقرير، وفق وكالة “يونهاب” للأنباء إمكانية تشكيل ألوية إضافية من صاروخ إسكندر، ونظام الصاروخ التكتيكي والصواريخ الباليستية المتوسطة المدى من طراز هواسونغ-12، وبعض الصواريخ الباليستية العابرة للقارات من طراز هواسونغ وغيرها.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، إن الوزارة تعتقد بأنه تمت زيادة عدد الوحدات العسكرية نتيجة توسيع المرافق الصاروخية.

وأضاف أنها تتابع بدقة أنواع الصواريخ التي تم نشرها في الوحدات الجديدة، وتابع قائلا: “هناك حاجة إلى مزيد من التحليل”.

وفيما يتعلق بالقدرات النووية لكوريا الشمالية، أشار التقرير إلى أن كوريا الشمالية امتلكت ما يقرب من 50 كيلوغراما من البلوتونيوم بما يكفي لصناعة الأسلحة النووية، إلى جانب امتلاكها لكمية كبيرة من اليورانيوم عالي التخصيب، ووصلت قدراتها على تصغير الأسلحة النووية إلى مستوى كبير.

وأفاد بأن الجيش الكوري الشمالي يدير قوات العمليات العسكرية الخاصة بشكل مستقل لتعزيز مكانتها، ولكن لم يتم تحديد ما إذا كان تم تشكيل قيادة منفصلة أو تعيين قائد.

كما كشف التقرير أن كوريا الشمالية تقوم ببناء غواصة جديدة قادرة على حمل صاروخ باليستي يطلق من الغواصة، ويبدو أن ذلك يشير إلى غواصة تبلغ حمولتها أكثر من 3 آلاف طن.

يشار إلى أن التقرير استخدم مصطلح “العدو” بدلا من “العدو الرئيسي” على غرار التقرير الصادر في عام 2018.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى