كوريا الشمالية : لم نسجل أي إصابات بكورونا

أبلغت كوريا الشمالية منظمة الصحة العالمية أنّها اختبرت أكثر من 30 ألف شخص لفيروس كورونا حتى 10 يونيو، لكنها لم تجد إصابة واحدة حتى الآن.

وذكرت منظمة الصحة العالمية في تقرير اليوم الثلاثاء، أنّ أرقام الاختبارات في كوريا الشمالية شملت 733 شخصا خضعوا للاختبار خلال الفترة من 4 إلى 10 يونيو، بينهم 149 ظهرت عليهم أعراض تشبه الإنفلونزا أو التهابات تنفسية حادة وفقا لوكالة أسوشيتد برس.

ويشك الخبراء في مزاعم كوريا الشمالية، ويقولون إنّها لم تسجل أي إصابة بالفيروس، وذلك بالنظر لبنيتها التحتية الصحية السيئة، وحدودها المليئة بالثغرات مع الصين، وهي حليفتها الرئيسية وشريانها الاقتصادي.

ووصفت كوريا الشمالية جهودها لمكافحة الفيروسات بأنّها «مسألة وجود وطني»، وحظرت دخول السياح وفرضت قيودا صارمة على حركة المرور والتجارة عبر الحدود.

وتسبب الإغلاق المفروض ذاتيا في مزيد من الضغط على اقتصاد بيونجيانج الذي يعاني بالفعل من عقود من سوء الإدارة والعقوبات المعوقة التي تقودها الولايات المتحدة بشأن برنامج الأسلحة النووية للبلاد.

ودعا زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال مؤتمر سياسي الأسبوع الماضي، المسؤولين إلى الاستعداد لقيود مطولة من أجل التصدي لكورونا، مشيرًا إلى أنّ البلاد ليست مستعدة لفتح حدودها في أي وقت قريب.

فيما أعلنت جامعة جونز هوبكنز الأمريكية، ارتفاع إجمالي حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في العالم إلى 178 مليونا و783 ألفا و439 حالة.

وأفادت الجامعة، حسب ما نقلت شبكة «سي.إن.إن» الأمريكية، اليوم الثلاثاء، بأنّ إجمالي الوفيات جراء الإصابة بالفيروس في العالم ارتفع إلى 3 ملايين و873 ألفا و229 حالة.

وتتصدر الولايات المتحدة الأمريكية قائمة الدول الأكثر تضررا جراء تفشي الوباء، حيث ارتفع إجمالي الإصابات إلى 33 مليونا و554 ألفا و275 حالة، بينما بلغ إجمالي الوفيات الناجمة عن الفيروس 602 ألف و92 حالة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى