كوشنر: علّقنا خطة الضم لصالح اتفاقات التطبيع

تحدث مستشار الرئيس الأمريكي وصهره جاريد كوشنر، في مقابلة مع صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، عن تجربته كعضو في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على مدى السنوات الأربع الماضية.

وقال كوشنر: إن “إدارة ترامب كانت الأكثر موالاة لإسرائيل، والأكثر تأييدًا للعرب”، مشيرًا إلى أن أحد المشاريع التي استمتع بالعمل عليها هي اتفاقات التطبيع بين إسرائيل وعدد من الدول العربية.

وعلّق كوشنر على خطة السلام الأمريكية المعروفة بـ “صفقة القرن”، قائلًا: إن “الخطة هي الفرصة الأكثر تفصيلًا وواقعية لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني منذ عقود”، واعتبر أنها “الخطة الوحيدة القابلة للتطبيق”.

وبشأن التغيير الواضح في موقف الإدارة الأمريكية حول دعم خطة الضم الإسرائيلية والتي تأتي ضمن بنود “صفقة القرن”، قال كوشنر: “نحن فخورون بالخطة التي وضعها الرئيس ترامب، ومع ذلك فإن فرصة التطبيع بين إسرائيل والدول العربية كانت أكبر من أن نتجاهلها، لذلك علّقنا خطة الضم لصالح أربع اتفاقيات سلام، وكنا على اتصال مع دول عربية وإسلامية أخرى”.

وعند سؤاله عن نصيحته للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بشأن إيران، قال كوشنر: إن “الشرق الأوسط الآن أكثر أمانًا من الفترة التي سبقت إدارة الرئيس ترامب، ومن المهم أن تكون صبورًا عند التفاوض وألّا تتسرع في إبرام اتفاق سيء، فأمريكا لديها الكثير من الأولويات في العالم، وإيران ستبادر بالاتصال عندما تكون مستعدة لتوقيع اتفاق حقيقي وجاد”، وفق تعبيره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى