كيف استقبلت الاسيرة خالدة جرار نبأ وفاة ابنتها

استقبلت الاسيرة الفلسطينية في سجون الاحتلال الإسرائيلي خالدة جرار، نبأ وفاة ابنتها سهى غسان جرار بالتأكيد على قوتها وصلابتها

ونقلت المحامية حنان الخطيب عن المناضلة خالدة جرار قولها “انا قوية وراح اضل قوية وبسلم على الجميع وبحكيلهم ديروا بالكم على حالكم”.

وقالت المحامية حنان الخطيب لـ موقع وطن أن المحامي محمود حسان قدم طلب لادارة سجون الاحتلال للسماح لجرار بالمشاركة في جنازة ابنتها والسماح لها بالاتصال بعائلتها، مشيرة أن مصلحة سجون الاحتلال قالت انها سترد على الطلب في أقرب وقت .

وأشارت الخطيب أن خالدة جرار الاسيرة في سجن الدامون ستقدم أيضا طلباً شخصياً بالسماح لها بالمشاركة بوداع ابنتها.

وأضافت الخطيب أن إدارة السجون وافقت على أن يرافق المحامين طبيب واخصائية اجتماعية للمساعدة في إبلاغ جرار بخبر وفاة ابنتها.

ونوهت الخطيب أن جهوداً عديدة تبذل من قبل أعضاء بالكنيست وعدة مؤسسات ونشطاء من أجل الضغط على سلطات الاحتلال للسماح لجرار المشاركة في جنازة ابنتها.

حملة لاطلاق خالدة جرار

أُطلقت الأحد، حملة واسعة تطالب بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي للإفراج عن الأسيرة خالدة جرار، القيادية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وطالب المشاركون في الحملة بضرورة الإفراج الفوري عن جرار (59 عاما) التي فُجعت داخل زنزانتها بتلقي خبر وفاة ابنتها الشابة سهى (31 عاما) إثر إصابتها بنوبة قلبية مفاجئة.

وقالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيان لها، إنها أطلقت حملة محلية ودولية تضغط على إدارة سجون الاحتلال لإطلاق سراح جرار، النائبة السابقة في المجلس التشريعي.

وتهدف الحملة إلى إلقاء خالدة جرار نظرة الوداع على ابنتها، ومشاركتها في بيت العزاء.

فيما قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، الاثنين، إن جهودًا قانونية ومؤسساتية تبذل للإفراج عن خالدة جرار.

وذكرت الهيئة أنها “تبذل -وفور سماع نبأ الوفاة- جهودًا كبيرة للمساهمة في إنهاء اعتقال المناضلة خالدة بشكل عاجل”.

وأشارت إلى أن رئيس الهيئة اللواء قدري أبو بكر، تواصل مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر وطالبهم بممارسة كل الضغوطات الممكنة حتى تتمكن من وداع ابنتها.

وبحسب وسائل إعلام فلسطينية، فإن الوفد الذي زار خالدة جرار في سجنها لإبلاغها بخبر وفاة ابنتها، تفاجأ بأنها تلقت الخبر سلفا عبر التفاز الموجود في الزنزانة.

يذكر أن النائبة جرار تقبع في سجون الاحتلال منذ نحو عامين، وصدر بحقها حكم بالسجن سنتين تنتهي خلال شهرين.

ويقول محاموها إن خالدة جرار تعرضت لأشكال مختلفة من التنكيل والاضطهاد بناءً على نشاطها السياسي ودورها الوطني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى