كيف نحافظ على الخضراوات طازجة في زمن كورونا..؟

السياسي-وكالات

غيَّرت أزمة فيروس كورونا أسلوب حياتنا إلى حد كبير، فباتت للتسوّق اعتبارات جديدة، منها مثلاً كيف نحافظ على الخضراوات طازجةً أطول وقت ممكن، إمّا لأنّ التسوق قلَّت وتيرته وإمّا لانعدام بعض المواد الغذائية.
الظروف الاستثنائية تتطلب حلولاً استثنائية، بل بعض التنازل أحياناً كي تستمر الحياة. وبعدما كانت مرحلة ما بعد التسوّق تعني وضع كل الخضراوات والفاكهة في الثلاجة بلا أي توضيب أو تحضير، باتت هناك خطوة إضافية لإطالة عمرها، كي تبقى طازجة أطول فترة ممكنة، فلا تضيع هدراً.

 

عند دخول الخضراوات للمنزل

 

قبل أن نقسم مصير الخضراوات إلى داخل الثلاجة أو خارجها، لا بد من الإشارة أنّ بعض الخضراوات والفاكهة تنتج غازاً يسمّى الإيثيلين أثناء نضجها. ويمكن أن يُنضج هذا الغاز قبل الأوان الأطعمة الحساسة له، لذا احتفِظ بالأطعمة المنتِجة للإيثيلين بعيداً عن الأطعمة الحساسة له.

 

– الخضراوات المنتِجة لغاز الإيثيلين هي: التفاح، الموز، التوت، الشمام، التين، البصل الأخضر، العنب، الكيوي، المانجو، الخوخ، الإجاص، والبطاطا.

– الخضراوات الحسّاسة لغاز الإيثيلين هي: الموز (غير الناضج)، البروكلي، الملفوف، الجزر، القرنبيط، السلق، الخيار، الباذنجان، الثوم، الفاصولياء الخضراء، الكُراث، الخس، البصل، البازيلاء، الفلفل، السبانخ، القرع، الفريز، والبطيخ.

 

كيف نحافظ على الخضراوات طازجة؟

 

أولاً: نبدأ بالأساسيات كالبطاطس والبصل والثوم، يجب تخزينها في مكان بارد وجاف وخارج الثلاجة طبعاً.

ثانياً: تخزَّن الفواكه والخضراوات غير الناضجة مثل الإجاص والخوخ والكيوي والمانجو والمشمش والأفوكا والبطيخ والموز على المنضدة. بمجرد أن تنضج، أنقلوها إلى الثلاجة. سيتحوّل قشر الموز إلى اللون البني الداكن، لكنه لن يؤثر على ما بداخله.

 

ثالثاً: خزِّنوا خضراوات السَّلطة كالخس والأوراق الخضراء في أكياس مملوءة بقليل من الهواء ومختومة بإحكام.

رابعاً: تعيش الحمضيات، مثل البرتقال والأفندي والليمون، مدة تصل إلى أسبوع في مكان بارد ومظلم بعيداً عن أشعة الشمس المباشرة، ولكن يمكنكم إطالة عمرها عن طريق تخزينها في الثلاجة في شبكة أو كيس بلاستيكي مثقوب.

 

خامساً: يبدو أنّ بعض الأنواع من الخضراوات، كالجزر والخس والبروكلي، تتلف بمجرد دخولها المنزل، لذا ضَعوها في أكياس بلاستيكية منفصلة في الثلاجة في أسرع وقت ممكن، ولكن تأكَّدوا من أنها جافّة، لأنّ الرطوبة تسرّع الإفساد.

سادساً: اقطعوا قمة أوراق الأناناس، ثم خزِّنوها رأساً على عقب. يساعد هذا الأمر على إعادة توزيع السكريات التي غرقت في القاع.

 

سابعاً: تجنَّبوا غسل فواكه عائلة التوت كالفريز إلى ما قبل تناولها فوراً؛ فالبلل يشجع نمو العفن.

ثامناً: إذا كنتم ترغبون في غسل الفواكه والخضراوات وتجفيفها وتقطيعها ليسهل استخدامها لاحقاً، خزّنوها في أوعية زجاجية مغطّاة بمناشف ورقية.

 

تاسعاً: في ما يتعلق بالخيار، يجب غسله فوراً وتخزينه نظيفاً وجافاً إمّا في جارور الثلاجة السفلي وإمّا داخل كيس يكون في قَعره مناديل ورقية لامتصاص الرطوبة.

عاشراً: الأوراق الخضراء كالكزبرة والبقدونس، يمكنكم غسلها وتجفيفها جيداً، ثم تقطيعها وتخزينها في الفريزر، لاستخدامه لاحقاً. أمّا النعناع، فتجفيف الفائض منه هو الخيار المثالي.

 

هل ينتقل كورونا بلمس الخضراوات؟

 

بدوره، قال بنجامين تشابمان، أستاذ وأخصائي سلامة الأغذية في جامعة ولاية نورث كارولينا الأميركية، إنَّ غسل الفاكهة والخضراوات بالماء والصابون ليس فكرة سديدة.

 

ونصحَ تشابمان بـ«شطف الفواكه والخضراوات الطازجة بالماء البارد، فهو قد يزيل من 90 إلى 99% مما هو موجود عليها». وقال في مقابلة سابقة لـLive Science: «نظريّاً لا تنجو فيروسات كورونا بشكل جيد في المعدة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق