كيف يؤثر تصميم قائمة الطعام على الإكرامية؟

السياسي -وكالات

حذر خبير في العلوم السلوكية من الحيل التي تقوم بها المطاعم لجذب العملاء إلى منشآتها ودفعهم لإنفاق المزيد من المال فيها.

وتحدث جيمس بيكن خبير العلوم السلوكية في Startle حول الحيل التي توفرها المطاعم لجعل العملاء ينفقون المزيد فيها. وتستخدم العديد من المطاعم هذا الحيل للتحكم في طلبات العملاء ومدة بقائهم ومقدار الإكرامية التي يتركونها.

وقال جيمس “عندما تخرج لتناول وجبة طعام، ربما تعتقد أنك تتحكم في ما تطلبه، ومدة بقائك ومقدار الإكرامية التي تتركها، ولكن الحقيقة هي أن تجربة تناول الطعام لديك تتأثر منذ اللحظة التي تدخل فيها من الباب”.

إحدى الحيل التي حذر منها جيمس كانت وزن قائمة المطعم، فمدى ثقل قائمة الطعام يمكن أن يكشف الكثير عن المطعم أو المقهى.

وأوضح جيمس “هذا صحيح. مدى ثقل قائمة الطعام في يديك يمكن أن يؤثر على تجربة تناول الطعام الخاصة بك. وترتبط المطاعم التي تقدم قوائم طعام ثقيلة بخدمة أفضل، وبالتالي فمن المرجح أن تستمتع بتجربة تناول الطعام، وأن تقدم إكرامية أكثر، وأن توصي الآخرين بالمكان”.

الأمر نفسه ينطبق أيضاً على أدوات المائدة والأكواب والأطباق الثقيلة، ووجدت إحدى الدراسات أن أدوات المائدة الأثقل مرتبطة بتكلفة أكبر، مما يعني أننا نرى أيضاً الوجبات التي يتم تناولها باستخدماه على أنها أكثر فخامة ومتعة.

ونُشرت دراسة تحمل عنوان “مذاق أدوات المائدة: كيف يتأثر مذاق الطعام بوزن وحجم وشكل ولون أدوات المائدة المستخدمة في تناولها”، في عام 2013 في مجلة طبية حيوية. وكشفت النتائج أن “الزبادي كان يُنظر إليه على أنه أكثر كثافة وأعلى سعراً عند تذوقه من ملعقة بلاستيكية أخف مقارنةً بالملاعق ذات الوزن الصناعي”.

وكتب الباحثان في الدراسة، فانيسا هرار وتشارلز سبنس، أن “حجم الملعقة يتفاعل فقط مع عامل وزن الملعقة من أجل حلاوة الزبادي”. علاوة على ذلك، عند التحقيق في تأثير شكل أدوات المائدة، وجدت الدراسة أن الطعام تم تصنيفه على أنه أكثر ملوحة عند أخذ عينات من السكين بدلاً من الملعقة أو الشوكة أو أعواد الطعام.

وفي الختام، كتب الباحثون: “توضح هذه النتائج أن خصائص أدوات المائدة يمكن أن تؤثر بالفعل على إدراك الناس لمذاق الأطعمة اليومية، على الأرجح عندما تكون التوقعات المتعلقة بأدوات المائدة أو الطعام غير مؤكدة”.

وكشف جيمس عن حيل أخرى تستخدمها المطاعم أيضاً، مثل تنسيق موسيقى الخلفية بعناية. وقال خبير العلوم السلوكية “غالباً ما تُستخدم الموسيقى كإشارة سياقية للتأثير على السرعة التي تأكل بها وجبتك وبالتالي، كم من الوقت ستبقى وكم تنفق”.

واعتماداً على الوقت من اليوم، قد يعزف المطعم نغمات سريعة الإيقاع لتشجيعك على تناول الطعام بشكل أسرع – غالباً في الغداء عندما يكون الإنفاق على كل طاولة أقل – أو نغمات أبطأ أثناء الخدمة المسائية لتشجيعك على البقاء لوقت أطول وإنفاق المزيد من المال، بحسب صحيفة إكسبريس البريطانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى