كيم كارداشيان متورطة في قضية تهريب تمثال روماني

السياسي -وكالات

أمرت السلطات الأمريكية بإعادة تمثال روماني إلى إيطاليا تم استيراده بشكل غير قانوني إلى الولايات المتحدة، في إطار تحقيق ورد فيه ذكر اسم نجمة تلفزيون الواقع والشبكات الاجتماعية كيم كارداشيان.

ووصف جزء التمثال بأنه من الحجر الجيرى و يعود للقرنين الأول والثاني بعد الميلاد. Fragment of Myron’s Samian Athena, Limestone, Roman, 1st – 2nd century A.D.

جزء التمثال المنهوب

واستند القرار الأمريكي على رأي عالم آثار إيطالي أفاد بأن القطعة التي تشكّل جزءاً من تمثال وضُبطَت عام 2016 في مرفأ لوس أنجلوس، “نُهبت وهُرِّبَت وصُدِّرَت بصورة غير شرعية”.

وأظهرت وثائق المحكمة التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس أن الجهة التي تسلمت القطعة واستوردتها هي «كيم كارداشيان بصفة تراست نويل روبرتس» Kim Kardashian dba Noel Roberts Trust، وتشير إلى فاتورة تتعلق ببيع التمثال من شخص يدعى فيرفوردت إلى «تراست نويل روبرتس» بتاريخ 11 مارس 2016.

ومن المعلوم أن «تراست نويل روبرتس» كيان مرتبط بالمعاملات العقارية التي نفذتها في الولايات المتحدة كل من كيم كارداشيان وزوجها كانييه ويست اللذان شرعا في إجراءات الطلاق.

أما بالنسبة إلى أكسل فيرفوردت، فأشار موقع «آرت نت» المتخصص إلى أنه تاجر أعمال فنية بلجيكي استعانت به كيم كارداشيان لتصميم ديكور دارتها الشاسعة بالقرب من لوس أنجلوس.

لكن ناطقة باسم النجمة نفت الثلاثاء صحة ربط بعض وسائل الإعلام الأمريكية بين كيم كارداشيان والتمثال المثير للجدل، وقالت لوكالة فرانس برس إنها ليست “معلومات دقيقة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى