“لا أريد مصادقة شخصا كهذا”… تشيلسي كلينتون عن إيفانكا ترامب

السياسي – كشفت تشيلسي كلينتون، ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق، بيل كلينتون، عن سر قطع صداقتها بإيفانكا ترامب، الابنة الكبرى للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بعدما كانتا صديقتين مقربتين.
وقالت كلينتون خلال استضافتها الخميس في برنامج “ووتش وات هابنز لايف” من تقديم آندي كوهين إنها لم تتحدث مع إيفانكا ترامب منذ عام 2016، وذلك لأنه “ليس لديها مصلحة في أن تكون صداقة مع شخص ليس فقط متواطئا ولكنه يشارك بنشاط في تصادم يومي للإدارة الأمريكية بين القسوة وعدم الكفاءة”، بحسب صحيفة “ذا إندبندنت” البريطانية.

وأشارت كلينتون إلى أنها كانت على اتصال بإيفانكا ترامب في بداية الحملة الانتخابية لوالدها في عام 2016، ولكنها تابعت قائلة “إنه لأمر صعب حقا عندما يكون هناك شخص يتبنى مرشحهم بنشاط – سواء أكان والدهم أم لا – ويتاجر بالعنصرية والتمييز على أساس الجنس ومعاداة السامية وكراهية الإسلام ورهاب المثلية الجنسية ورهاب المتحولين جنسيا ونظريات المؤامرة والأكاذيب وهو فاسد للغاية”.

وفي حين أكد تشيلي كلينتون في اللقاء التلفزيوني أنه لا يوجد أدنى تشابه بين والدها بيل كلينتون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فإنها تعتقد أن صديقتها السابقة إيفانكا ترامب “متواطئة أكثر من أي شخص عملت معه لفترة طويلة”.

وأردفت: “لا أريد أن أكون صديقة لشخص يتمتع بهذه الصفات”.

يشار إلى أن تشيلسي كلينتون امتدحت إيفانكا ترامب في تصريحات لها لمجلة “فوغ” في عام 2015، وقتما كانتا صديقتين.

وقالت عنها وقتها إنها “تشعر دائما بكل من حولها وتضمن أن يستمتع الجميع باللحظة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى