لا أهلا بالصهاينة – حملة مغربية لرفض أول رحلة إسرائيلية لمراكش

السياسي – بالتزامن مع وصول أول رحلة طيران منتظمة ومباشرة من مدينة تل أبيب إلى مدينة مراكش، نظم مغاربة معارضين للتطبيع مع إسرائيل، حملة تحت عنوان “لا أهلا ولا سهلا بالصهاينة مجرمي الحرب في بلادنا”؛ للتعبير عن رفضهم لتلك الخطوة.

وأظهر جدول رحلات مطار “بن جوريون” الدولي، الأحد، أن شركة “إلعال” للطيران، ستدشن أولى رحلات السياحة المباشرة إلى مراكش، عبر الرحلة رقم “LY 553″، والتي ستقلع عند الساعة 11:30 صباحا بالتوقيت المحلي.

وأعلنت “الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع”، التي تضم هيئات سياسية وحقوقية ونقابية ومدنية مغربية، في بيان، عن إطلاق الحملة الميدانية والإعلامية، وذلك تنديداً بما سمته الغزو السياحي الصهيوني المرتقب للمغرب صيف هذه السنة.

واعتبرت أن حملة “لا مرحبا بالصهاينة في بلدي”، التي تمتد إلى 30 يوليو/ تموز الجاري، تأتي لتأكيد رفض كل أشكال التطبيع مع الصهاينة.

ودعت الجبهة “سائر المواطنات والمواطنين إلى الانخراط في الحملة والتجاوب معها وعدم تصديق الرواية الرسمية حول الأصول المغربية للمجرمين المعنيين، الذين تحولوا إلى مجرمي حرب”.

وفي 10 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أعلنت إسرائيل والمغرب استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، التي توقفت في العام 2000.

إلا أن حركة السياحة المغربية تجاه إسرائيل لم تتوقف، بحسب بيانات وزارة السياحة الإسرائيلية، خلال السنوات الماضية، إذ تعيش نسبة من اليهود المغاربة في إسرائيل.

واتفق المغرب وإسرائيل، نهاية العام الماضي، على “مواصلة التعاون في عدة مجالات، وإعادة فتح مكتبي الاتصال في الرباط وتل أبيب، والاستئناف الفوري للاتصالات الرسمية، وإقامة علاقات دبلوماسية كاملة”.

والمغرب رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع إسرائيل، خلال 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى