لبنان: باسيل يطالب نصر الله بالتدخل فى أزمة الحكومة

شن رئيس التيار الحر بلبنان جبران باسيل هجوما حادا على رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري دون تسميته، داعيا فى الوقت نفسه حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله بالتدخل فى أزمة تشكيل الحكومة.

ودعا  باسيل الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، إلى التدخل ليكون حكما في الخلاف المتصاعد مع زعيم التكتل البرلماني السني الأكبر سعد الحريري، حول تشكيل الحكومة الجديدة .

وبحسب وسائل إعلام لبنانية، قال باسيل في كلمة متلفزة إن أزمة تشكيل الحكومة كشفت أزمة النظام والدستور والممارسة والنوايا”.

وتابع دون أن يسمي أحدا بشكل محدد، أنهم يريدون أن يكون رئيس الجمهورية بلا صوت في مجلس الوزراء، وبلا كلمة باختيار رئيس الحكومة، ولا يجب أن يكون عنده أي وزير.. أي أن رئيس البلاد صورة على الجدار.

وقال باسيل إنه يريد الاستعانة بـ”صديق” هو حسن نصر الله، مضيفا أريده حكما و ائتمنه على الموضوع… أنا لا اسلّم أمري ومن أمثّل إلى نصرالله بل ائتمنه على الحقوق. هو يعرف أننا مستهدفون، وكل شيء يحصل هو للنيل منا، ويعرف أننا تنازلنا بموضوع الحكومة عن أمور كثيرة.

وأضاف “أنا أقبل حكوميا ما تقبله لنفسك.. وهذا آخر كلام لنا في الموضوع الحكومي”.

وتأت تصريحات باسيل وسط خلافات ذات طابع دستوري حول صلاحيات كل من رئيس الجمهورية المسيحي ورئيس الحكومة السني في تشكيل الحكومات في لبنان، وحق تعيين وزراء مسيحيين،فى الحكومة التى لم تر النور منذ قرابة ثمانية أشهر.

ومنذ أكتوبر الماضي بعد أن تم تكليف الحريري بتشكيل الحكومة وهناك اتهامات متبادلة بين زعيم تيار المستقبل سعد الحريري والرئيس ميشيل عون بالعرقلة وبوضع شروط تعسفية مضادة.

ويمثل تشكيل الحكومة، التي قادت فرنسا جهود الدفع من أجلها، خطوة ملحة لوقف الانهيار المعيشي، والحصول على مساعدات خارجية.

وكان حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني قد أعلن إنه يدعم إجراء الانتخابات البرلمانية بلبنان في موعدها، ويرفض الانتخابات النيابية المبكرة، معلناً استعداده اللجوء لمساعدة إيران في حل أزمة الوقود، مهدداً الدولة اللبنانية في حال رفضت ذلك.

و قال نصر الله:”موقفنا هو أنه يجب إجراء  الانتخابات النيابية في موعدها أياً تكن الظروف ونحن ضد الانتخابات النيابية المبكرة ونعتبرها مضيعة للوقت. من يطالب بالانتخابات النيابية المبكرة فليتفضل وليشكل حكومة وليتحمل المسؤولية”.

وأضاف نصر الله:”يجب أن يسمع المعنيون بتشكيل الحكومة صوت الناس الذين يدعون لتأليفها بأسرع وقت وأن يشاهدوا بألم معاناة الناس الذين ينتظرون على محطات المحروقات وفقدان الدواء من الصيدليات وفقدان المواد الاساسية وحاجات المستشفيات”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى