لبناني يدعي النبوة يتوعد المصريين بالعذاب الآليم

السياسي – خرج “نشأت مجد النور”، اللبناني غريب الأطوار، ليثير حالة من الجدل بين العرب، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما ادعى النبوة من خلال مقطع فيديو قصير، قبل أن يتوعد المصريين بالعذاب الآليم.

أشعل “نشأت مجد النور”، شرارة الغضب بين العرب، بسبب حديثه “الغير متزن” ومزاعمه بادعاء النبوة “لإنقاذ البشر”.

وظهر “مجد النور”، حاملًا عصا يزعم أنها تشفي المرضى، ورسم على جبهته أشكال غير مفهومة، حيث بدأ يهدد جميع المصريين الذين سخروا منه، ليحل عليهم زلزال قبرص.

حذر جميع العرب من تناول لحوم الحيوانات واحترامها، ليوجه لهم الوعيد لما سيلقوه.

وبرز مدعي النبوة اللبناني، بين الناشطين، عقب تقديمه من قبل عالمة الفلك “كارمن شماس”، على صفحتها المعرفة بموقع “فيسبوك”، قالت فيه: “هنيئا للبنان بوجود الحكيم على أرضه.. أجل هنيئا لنا نحن بوجود مرسل من السماء لمساعدة البشر والأرض انطلاقا من أرض لبنان الحبيب”.

وأضافت “شماس”، في مقطع الفيديو ذاته: “لو كنتم ترون لرأيتم وهج النور فوق لبنان منذ أسبوعين ولشعرتم بقوة النور الإلهي، لو تأملتم قليلا لعرفتم الآن أكثر أمانا تحت جناح النور الساطع، هنيئا لنا ولجميع العرب والعالم أجمع برسول مرسل بعد 1500 عام”.

وتابعت: “هنيئا للأرض بابنها البار منقذها من جحيم البشر والأشرار تكلم الحكيم نشأت مجد النور في حلقاته الأخيرة مرارا وتكرارا أن ولادة الحكومة ستكون في أيلول سبتمبر وها هي اليوم قد ولدت الحكومة”.

وواجه “الرسول الجديد”، منعطفا حاسما في “بداية دعوته”، حين أعلن: “ممنوع دخول المصريين إلى المجموعة” (التي أسسها عبر “فيسبوك” لنشر دعوته)، قبل أن يواجه سيلا من الهجوم والسخرية.

وعقب أستاذ الفقه المقارن والشريعة بجامعة الأزهر “أحمد كريمة”، على هذا الإدعاء لافتا إلى أن “هذا التصرف يعد من المزح والطرائف”.

وقال “كريمة”، إلى أن الأديب “بن عبدربه الأندلسي” في كتابه “العقد الفريد”، خصص فصلا كاملا لهؤلاء المجانين، الذين يدعون النبوة، لافتا إلى أن “ادعاء النبوة ظاهرة حدثت في الماضي، وتحدث في الحاضر وستحدث في المستقبل”.

وأشار “كريمة”، إلى أن ادعاء النبوة قد يكون سببه خلل فكري أو عقلي، أو الهوس، مؤكدا أن “سيدنا محمد هو خاتم الأنبياء”.

في وقت قال استشاري الصحة النفسية “وليد هندي”، سبب ادعاء البعض النبوة، موضحًا أنهم مصابون بعدة أمراض نفسية، مثل جنون العظمة ووهم الاعتقاد، مشيرًا إلى أنه “مرض نفسي يبالغ فيه الإنسان بوهم نفسه بما يخالف الواقع، ويدعي دائمًا أنه يمتلك قوة استثنائية، بخلاف الحقيقة”.

وتابع “هندي” أن “المريض النفسي مدعي النبوة تكون لديه ضلالات العظمة، وهو أعلى بعض الشيء من جنون العظمة”.

واكد أنه يعرف بـ”الفصام”، حيث يعتقد أنه أوحى إليه من الله، وأنه مهدي منتظر؛ مما يسبب قناعات لبعض الأشخاص البسيطة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى