لبنان: أعمال شغب وصدامات بين الجيش ومحتجين في بيروت

شهدت العاصمة اللبنانية بيروت، مساء الجمعة، أعمال شغب في منطقة كورنيش المزرعة بين المتظاهرين والجيش اللبناني وصلت إلى تراشق بالحجارة.

وناشدت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن الشباب المحتجين في هذه المناطق إخلاء الطرق والساحات درءا للأخطار والفتن، “والاحتكام الى دعوة الرئيس سعد الحريري بالخروج من الشوارع فورا إيمانا منه بدولة المؤسسات وحفاظا على السلم الأهلي ومبدأ الاعتدال الذي لطالما انتهجه الرئيس الحريري”.

وقالت الوزيرة في بيان لها: “تشهد بعض المناطق وخصوصا في كورنيش المزرعة وطرابلس حركة اضطرابات ومناوشات تخللها إطلاق مفرقعات ورمي حجارة باتجاه الجيش والقوى الامنية.

وكانت “الوكالة الوطنية للاعلام” في طرابلس أفادت مساء أمس أن محتجين قطعوا الطريق عند نزلة العمري في طرابلس، بالإطارات المشتعلة فيما يسمع بين الحين والآخر أصوات أعيرة نارية في الهواء.

وفي السياق، دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري مناصريه إلى الخروج من الشارع وعدم قطع الطرقات، مشددا على أهمية الاستقرار في المرحلة التي يمر بها لبنان حاليا.

​وكانت الأوضاع الأمنية عند منطقة كورنيش المزرعة في بيروت، توترت، يوم الجمعة، بعد أن تجمع مؤيدون لرئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الدين الحريري أمام مسجد عبد الناصر محاولين قطع الطريق بواسطة شاحنة محملة بالأتربة.

وعندما منعهم الجيش اللبناني من قطع الطريق وقعت مواجهات مع مجموعات المحتجين الذين رموا الحجارة باتجاه عناصر الجيش ما أدى الى إصابة عدد من العسكريين بجروح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى