لبنان : الليرة تهوي في أدنى مستوى

السياسي – هوت الليرة اللبنانية، السبت، إلى مستوى قياسي جديد أمام الدولار الأمريكي بتعاملات السوق السوداء، في غياب أي بوادر بتشكيل حكومة جديدة، ووسط تصريحات لوزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال، تفيد بأن الحالة الأمنية مفتوحة على كل الاحتمالات.

11900 مقابل الدولار

وقال متعاملون إن الليرة انزلقت، السبت، إلى 11900 مقابل الدولار، وهو أدنى مستوى لها في تاريخ لبنان، مقابل سعر صرف رسمي عند 1507، مشيرين إلى أن هناك مخاوف من أن الليرة ستواصل انهيارها، في الأيام المقبلة؛ ما لم تظهر أي بوادر بقرب تشكيل حكومة جديدة، وتصريحات إيجابية من جانب المسؤولين.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

الهبوط لم يعد له سقف

وقال باسم حاتم، وهو متعامل مصرفي في مدينة صيدا الجنوبية: ”هذا أدنى ما وصلت إليه الليرة، اليوم، في تاريخ البلد، وهناك إشاعات في السوق بأن الهبوط لم يعد له سقف“.

وجاء انهيار الليرة السريع، في الأيام الماضية؛ إثر تصريحات متشائمة ومقلقة للمسؤولين اللبنانيين بشأن الوضع الاقتصادي والمالي والحالة الأمنية المتدهورة.

وفي تصريحات أثارت مخاوف اللبنانيين، الأسبوع الجاري، قال وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي، إنه ”بناء على وقائع ومعطيات موجودة أمام المؤسسات الأمنية، قلت إن الأمن مكشوف ومفتوح على كل الاحتمالات“، مضيفا أن ”في لبنان هناك خلافات سياسية حادة والفوضى سببها تلك الخلافات، فهناك منظومات تلاشت اقتصاديا وماليا واجتماعيا، وعلى جميع الصعد، وكل المنظومات التي تبنى عليها الدول تلاشت في لبنان، ووضعنا ميؤوس منه، أقولها بصراحة إن البلد بات مكشوفا، وكل الاحتمالات واردة، وليس فقط بالاغتيالات السياسية“.

ويعاني لبنان من فراغ سياسي ودستوري، منذ آب/أغسطس الماضي، بعد أن قدم رئيس الوزراء حسان دياب استقالته، وتكليف سعد الحريري بتشكيل حكومة جديدة تواجهها عقبة رفض رئيس الجمهورية ميشال عون لاقتراحات الحريري.

كما يرزح لبنان البالغ عدد سكانه نحو 6.5 مليون نسمة تحت واحدة من أسوأ أزماته الاقتصادية والمالية؛ نتيجة الفساد المتفشي في أجهزة الدولة، وتراكم العجوزات المالية والدين العام الذي بلغ حوالي 94 مليار دولار، بنهاية الشهر الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى