لبنان : تجدد احتجاجات طرابلس.. والجيش يتدخل (شاهد)

السياسي – تجددت في طرابلس اللبنانية، مساء الأحد، مواجهات بين الأمن ومحتجين غاضبين، وسط أنباء عن تفريق متظاهرين باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع في محيط مقر السرايا الحكومي.

وتناقلت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد لاحتشاد المتظاهرين، وأخرى لتسيير الجيش دوريات في المدينة.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وعلى مدار الأسبوع الماضي، شهدت طرابلس احتجاجات؛ رفضا للأوضاع المعيشية المتردية، واستمرار حظر التجوال المفروض ضمن تدابير مكافحة فيروس كورونا المستجد، ما أوقع قتيلا وأكثر من 200 جريح، بحسب الصليب الأحمر اللبناني.

واتخذ الجيش والقوى الأمنية تدابير مشددة على مداخل طرابلس، مع تدفق المتضامين إلى المدينة، الأحد.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن “عددا من الشبان (…) أضرموا النيران بالإطارات أمام غرفة حرس سرايا طرابلس، ثم توجهوا إلى الباب الخلفي للسرايا، وقاموا برمي الحجارة بكثافة باتجاه العناصر الأمنية، التي ردت بإطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم، وإبعادهم عن مدخل السرايا الخلفي”.

وتمكنت عناصر الأمن بالفعل من إبعاد المحتجين عن “السرايا” الحكومي، بحسب المصدر ذاته.

وفي الأيام الماضية، حاول محتجون اقتحام “السرايا”، وهو يبعد عشرات الأمتار عن “ساحة النور”، التي تشهد احتجاجاتهم.

وفي وقت سابق الأحد، شهدت الساحة تجمعا لمئات المتظاهرين الذين رفعوا الأعلام اللبنانية، مرددين هتافات، ورافعين لافتات تطالب برحيل المسؤولين كافة.

وبحسب الوكالة، ألقى محتجون كلمات حمّلوا فيها الطبقة الحاكمة مسؤولية الانهيار المالي والاقتصادي والمعيشي، وارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية.

وقالوا إنهم أتوا إلى طرابلس للتضامن مع أبنائها والوقوف إلى جانبهم، مؤكدين أن الاعتصامات والاحتجاجات مستمرة حتى تحقيق المطالب كافة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى