لبنان : دياب يهدد بتعطيل تصريف الأعمال

السياسي – يواصل لبنانيون احتجاجهم لليوم الخامس على التوالي، بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية، وسط تراجع حاد لليرة.

اغلاق الشوارع

وقالت مديرية التحكم المروري، إن طريق جسر الرينغ تم إغلاقه على الجانبين من قبل المحتجين، كما أغلقت طرق نهر الموت، وعالية في بيروت.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ويواصل محتجون آخرون خروجهم إلى الشوارع في مدن طرابلس بالشمال، وصيدا في الجنوب، والبقاع في الشرق.

وعمد المحتجون إلى إحراق الإطارات المطاطية في تلك الطرق، ما تسبب في وقف حركة السير عبرها.

كما شهدت تلك المدن، تهافتا كبيرا على شراء الحاجيات والمواد الغذائية المدعومة (الحليب، الزيت وغيره)،

السعر الرسمي للدولار 1510 ليرات

والثلاثاء الماضي، عادت الاحتجاجات إلى شوارع لبنان، وسط هبوط العملة المحلية إلى أدنى مستوى لتلامس للمرة الأولى حاجز 10 آلاف ليرة مقابل الدولار الواحد في السوق السوداء.

بينما لا يزال السعر الرسمي للدولار 1510 ليرات، والدولار المدعوم 3900 ليرة.

دياب يهدد

هدد رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، السبت، بالتوقف عن عمله للضغط نحو تشكيل حكومة جديدة.

جاء ذلك في كلمة لدياب من المقر الحكومي (وسط بيروت) بثتها القنوات المحلية.

وقال دياب: “أعتبر أن الوضع قد يطرح أمامي خيار الاعتكاف وقد ألجأ إليه رغم أنه يخالف قناعاتي للضغط نحو تشكيل الحكومة”.

لا حل إلا بتشكيل حكومة

وأضاف: “الظروف الاجتماعية تتفاقم والسياسية تزداد تعقيدا ولا يمكن لحكومة عادية مواجهتها من دون توافق سياسي، فكيف لحكومة تصريف الأعمال (؟)”.

وجراء خلافات بين القوى السياسية، لم يتمكن لبنان حتى الآن من تشكيل حكومة جديدة، منذ استقالة حكومة دياب في 10 آب/أغسطس الماضي، بعد 6 أيام من انفجار كارثي بمرفأ العاصمة بيروت.

وشدد دياب، على أنه “لا حل إلا بتشكيل حكومة جديدة، ولا حل للأزمة الاجتماعية من دون حل الأزمة المالية”.

وتساءل: “ما نفع الخناق (المعارك) السياسي والحزبي على وزير بالناقص أو بالزايد (بنقصان أو زيادة) إذا الوطن انهار؟ لبنان في خطر والحل بتشكيل حكومة جديدة”.

 لبنان بلغ حافة الانفجار

وفي 22 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، كلف الرئيس اللبناني ميشال عون، سعد الحريري بتشكيل حكومة، عقب اعتذار مصطفى أديب لتعثر مهمته في تشكيل حكومة.

واعتبر دياب أن لبنان “بلغ حافة الانفجار بعد الانهيار والخوف من عدم إمكانية الحماية من الأخطار”.
وقال: “اللبنانيون يعانون أزمة اجتماعية خطيرة وهي مرشحة للتفاقم حال لم تتشكل حكومة جديدة مدعومة سياسيا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى