لغة العيون مسموعة..في زمن كورونا

السياسي-وكالات

نصادف أن تلتقي عيوننا كل يوم بعيون أشخاص آخرين في مكان يعج بالناس، وقد يبدو الأمر أشبه بأننا نتبادل النظرات. كما أنه كثيراً ما تنطوي محادثتنا اليومية على حديث بالعيون، ومع ذلك يمثل تبادل النظرات جزءا مهما أثناء التواصل مع الطرف الآخر.

نحن نعرف من خبراتنا خلال التواصل اليومي مع أشخاص من محيطنا، سواء أفراد عائلتنا أو أصدقاءنا أو غيرهم من الأشخاص الأقرباء لنا، ما للنظرات من أثر وكيف تعبر عن النفس، وكيف تغير طريقة النظر في أعين الآخرين من نظرتنا لهم، ونظرتهم لنا.

ومن الطريف أن نذكر، أننا في زمن كورونا، كثير منا يرتدي كمامات طبية وأقنعة مختلفة بشكل يومي، ما جعل التواصل بالعيون أكثر من ذي قبل.

باكستانيات خلال مسيرة في لاهور، باكستان

فتاة ترتدي كمامة في موسكو

ترتدي كمامة مرسوم عليها وجه جمجمة في مكسيكو سيتي، المكسيك 25 يوليو 2020

 

ترتدي قناعا للوقاية من عدوى فيروس كورونا في النجف، العراق

 

عالمة الطيور في حديقة النباتات والحيوانات “رويف روتشيه”، داريا تشيريشكيفيتش، في إقليم كراسنويارسك الروسي

 

ة ترتدي كمامة طبية في الكويت، بعد اندلاع فيروس كورونا المستجد، 25 فبراير/ شباط 2020

 

إيرانية ترتدي أثناء سيرها في طهران ، 29 فبراير-شباط 2020

 

في مدينة نيس، فرنسا 29 أغسطس 2020

 

ترتدي كمامة كتب عليها “معلم قوي”، احتجاجا على إعادة فتح المدارس وسط تفشي فيروس كورونا في نيويورك 1 سبتمبر 2020

 

في مدينة بوغوتا، كولومبيا1 سبتمبر 2020

 

في مدينة بوتراجايا، ماليزيا 26 أغسطس 2020

 

فترة الحجر الصحي في موسكو

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى