لماذا تغيب مصر عن الأوسكار؟ ناقد سينمائي يجيب

السياسي -وكالات

يرد الناقد السينمائي أندرو محسن، مدير المكتب الفنى لمهرجان القاهرة السينمائى وعضو في نقابة المهن السينمائية المصرية، على الجدل الدائر في مصر على خلفية عدم ترشيح أي فيلم مصري للمنافسة في مسابقة أفضل فيلم دولي بجائزة الأوسكار فى النسخة الـ95 من جوائز الأوسكار، مؤكداً أن القرار صحيح وكان ينبغي تطبيقه خلال السنوات الماضية.

وقال أندرو إن اللجنة كانت ترسل في السنوات الماضية أفضل اختيار ورغم استيفائها للشروط، لكن أعضاء اللجنة لديهم يقين بأن الفيلم لا يستحق ولن يحصد أي جائزة، بل ولن يصل حتى إلى القائمة القصيرة في فئة “أفضل فيلم دولي”.

وكتب أندرو في منشور عبر حسابه على فيس بوك: “أنا اتشرفت آخر كام سنة إني أكون عضو في اللجنة اللي بتختار الأفلام المشاركة، وفي أكتر من مرة كنت بشوف إنه من الأفضل عدم إرسال فيلم مصري، لأن الأفلام المعروضة كانت أقل من مستوى إنها تنافس في الأوسكار”.

وتابع أندرو “مع المناقشات السنوية في اللجنة، كانت الأغلبية بستقر على إرسال فيلم، وبالتالي كنا بنرسل أفضل اختيار ممكن من الأفلام اللي مستوفية للشروط، ومن جوانا عارفين إن الفيلم ده مش هيوصل لحاجه، لكن يبقى اسمنا بعتنا”

وأشار أندرو إلى أن الأفلام المصرية لم تصل في السنوات السابقة حتى للقائمة القصيرة في فئة “أفضل فيلم دولي” التي تمر بمرحلتين، القائمة القصيرة، وتضم حوالي 15 فيلم، والقائمة النهائية تضم 5 أفلام. وعلق أندرو بالقول: “احنا بقى عمرنا حتى ما وصلنا للقائمة القصيرة دي”.

فيلم “كيرة والجن”
وأبدى دهشته من اقتراح البعض بترشيح فيلم “كيرة والجن” للمنافسة في جائزة أفضل فيلم ناطق بلغة غير إنجليزية، مطالباً عشاق السينما بمراجعة الأفلام المرشحة لنفس الجائزة من الدول الأخرى.

وقال أندرو: “الكلام على قدرة أو أحقية كيرة والجن بالمنافسة واخد مناحي غريبة شويه. بداية أنا بشوفه فيلم جيد على أقصى تقدير، مش أكتر من كده، ممكن يكون مميز في بعض عناصره، بس ده مقارنة بالأفلام المصرية، مش بالأفلام بره، وبالتالي هيظل فيلم مناسب للعرض التجاري فقط. الفيلم فيه مشاكل كتير في السيناريو ورسم الشخصيات لا تخفى على أحد”.

وأشار أندرو إلى أن نظرية المؤامرة والتأويلات السياسية كانت السبب وراء عدم إرسال فيلم “كيرة والجن” تحديداً.

واختتم أندرو منشوره قائلاً: “الحقيقة إننا لازم نعترف إننا عندنا مشاكل في صناعة السينما وعدد الأفلام الجيدة مش قليل، لا ده نادر، وبالتالي لما نرسل فيلم واثقين فيه كل فترة أفضل ما نحتفي بإرسال فيلم واحنا عارفين إنه مش هيوصل لأي حاجه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى