لماذا يتسبب تناول الأرز بالنعاس وكيف تعالج هذه المسألة؟

السياسي -وكالات

إن الأرز غذاء أساسي لأكثر من 3.5 مليار شخص حول العالم. وفي الغالب فإن هذا الطعام البسيط يجعلنا نشعر بالخمول والنعاس، وإذا كان الإنسان يقضي يومًا حافلًا في العمل؛ فإن تناول الأرز على الغداء هو فكرة سيئة! والسؤال المهم : لماذا يحدث هذا؟ وهل هناك أي طريقة لمعالجة المشكلة؟

وقد سلطت أخصائية التغذية بوجا ماخيجا الضوء مؤخرًا على هذه المشكلة في منشور على تطبيق أنستغرام، حيث اقترحت بعض الطرق لمعالجتها، على النحو التالي:

ماذا يحدث بالفعل؟
إن الأرز غني بالكربوهيدرات، التي يتم تحويلها إلى جلوكوز، ويحتاج الجلوكوز إلى الأنسولين و بمجرد زيادة تدفق الأنسولين، فإنه يحفز الدماغ على دخول الأحماض الدهنية الأساسية من التربتوفان، ويؤدي ذلك إلى زيادة الميلاتونين والسيروتونين، وهي الهرمونات المهدئة التي تسبب النعاس.

هل هي ظاهرة طبيعية؟
نعم هي كذلك! فالشعور بالنعاس بعد تناول الأرز أمر طبيعي، تقول بوجا: “إنها استجابة عصبية طبيعية حتى يهدأ الجسم ويركز على عملية الهضم”

كيف تتم معالجة المشكلة والتحكم بها؟
لابد من التأكد من أن كمية الوجبة ليست كبيرة جدًا، لأن التحكم بجزء من الطعام أسهل طريقة لتجنب النعاس في النهار وكلما زادت الوجبة، زاد الجهد الذي سيؤدي إلى الإرهاق والنعاس ونصحت بوجا بضرورة أن تحتوي الوجبة في منتصف النهار على 50٪ من الخضروات و 25٪ من البروتين و 25٪ من الكربوهيدرات.”

ويقترح بعض الخبراء أيضًا التحول إلى الأرز البني بدلاً من الأبيض؛ لأنه يطلق الطاقة ببطء، ولا يجعل الإنسان يشعر بالنعاس الشديد، وفق ما أوردت صحيفة إنديان إكسبرس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى