لماذا يتمّ “جسّ” خصيتي البابا قبل ترسيمه

السياسي – ذكرت العديد من المواقع المتخصصة بعض الطقوس المصاحبة لترسيم البابا، رأس الكنيسة الكاثوليكية وخليفة الله على الأرض، بعض هذه الطقوس فخرية ومقدسة، وبعضها يشوبه شيء من الغموض الطريف. من أطرف الطقوس طقس يدعى “خلع الملابس”، حيث يجلس البابا الجديد على كرسي مثقوب، بحيث تتدلى أعضاؤه الجنسية من الثقب، ثم يتولى أصغر الكرادلة مسألة “جسّ” الأعضاء التناسلية للبابا الجديد، ثم يصرخ:”Duo testis bene bondeta”، أي لديه اثنتان ومعلقتان بشكل متين، فيصرخ حشد الكرادلة الحاضرين: “Deo gratias” أي لنشكر الله!

ما أصل هذا الطقس، وكيف أصبح جزءاً من مراسم تنصيب بابا الفاتيكان؟

حسب نفس المؤرخ، يعود الأمر إلى العام الميلادي 859 تقريباً: كان البابا يوحنا الثامن الذي تلقى ترسيمه عام 857، ذا جمال أسطوري فاتن، لكنه لا يستخدمه لإغواء الفتيات، فقد تعهّد بالعفة. بابا سيادي ممتاز، نادراً ما غادر قصره، يحمل بجدية لا تشوبها شائبة، على كتفيه النحيلتين، عبء الخطاة، ويسعى لمصالحتهم مع الرب وتدبير غفرانه.

لكن الأمور لا تسير دوماً على النحو الذي نريده، فالرب يمتلك خططاً غامضة على الدوام، ففي أحد احتفالات صعود يسوع إلى السماء، قرر مشاركة الناس في الاحتفال، فركب بغلته وسار في موكب عبر مدينة روما.

في الطريق تزاحم الناس لرؤيته، التبرّك به ومحاولة لمس الرجل المقدس، ويقال إن بعض النساء أغمي عليهن لشدة جماله ولسحره قدسي الهيئة، فجأة وقع ما لم يكن أبداً بالحسبان: لقد سقط البابا الفاتن على حصى روما، وبدأ بالصراخ وهو يضع يديه الاثنتين على بطنه..

هرع الناس لنجدته، ولكن، وتحت أعين جمهور المؤمنين الذاهلة، كان ثمة جنين وردي اللون يخرج من تحت القفطان المقدس: قد يبدو غريباً ما نقول، لكن… لقد أنجب البابا يوحنا الثامن طفلةً للتوّ.

ثوان من التردد قبل أن يكتشف الجمهور أن البابا في الحقيقة هو “ماما”، أو بابا مؤنث مثلاً، تنتاب الجمهور المؤمن، وكرادلة الكنيسة الذين لا يسمحون أبداً بهذا الزيف، لحظة وحشية من الإحساس بالخديعة، ويقومون برجم البابا المؤنث وطفلته بالحجارة حتى الموت..

عودة إلى الخلف
بالعودة إلى تاريخ حياة هذه المرأة/ البابا، كانت امرأة انجليزية ولدت تحت اسم جون بالقرب من ماينز في ألمانيا، وكان أبوها مبشراً. القريبون منها كانوا يدعونها جلبيتا Gilbetta وأحياناً جوتا Jutta. بدأت بعمر 12 عاماً بلبس ملابس الصبيان والتشبّه بهم، حتى أن من يراها لا ينتابه الشك أبداً بأنها صبي. ولأن التعليم كان مرهوناً للذكور ولرجال الدين فحسب، بدأت بالتنقل كرجل وقامت بدراسة الفلسفة في أثينا، ثم الرحيل إلى روما بعدها لتنضمّ للسك الكنسي بعد التنكر بزي الرجال، وتدرجت في المناصب وأقامت علاقات ممتازة مع جميع كرادلة الفاتيكان، نتيجة لباقتها ولطفها ومسيّحيتها التي لا تشوبها شائبة، وترشحت لمنصب البابا بعد وفاة ليو الرابع عام 857 وحصلت عليه بمباركة الجميع، واتخذت لقب “يوحنا الثامن”، واستمرت في هذا المنصب عامين وخمسة أشهر وأربعة أيام.

لقد هزّ هذا الحدث بعمق رجال الكنيسة، ودفنوا الجثتين في نفس المكان الذي رجمتا به، ووضعوا شاهدة من المرمر وتمثالاً يصور امرأة تحتضن طفلة، قبل أن يأتي البابا بيوس الخامس أواخر القرن السادس عشر ويأمر بإزالة التمثال والشاهدة ومحي كل ما من شأنه أن يظهر الأمر في أرشيف الفاتيكان، وبعدها أصبح لزاماً، لضمان عدم تكرار هذه الخدعة، “فحص” البابا الجديد للتأكد من رجولته.

يشكّك العديدون بهذه القصة، ويقولون إن البابا يوحنا الثامن ذاك لم يكن موجوداً أبداً، رغم وجود العديد من التفاصيل الأخرى التي توردها الكتب التي تناولت القصة، لكن الأمر يعزى إلى الشيطان دائماً الذي يكثر من التفاصيل.

خلال العصور الوسطى، ذُكر البابا يوحنا الثامن في العديد من الأعمال، إضافة لكتاب “تاريخ البابوات والأباطرة” سابق الذكر، قيل إن البابا ليو التاسع نفسه ذكر في رسالة إلى بطريرك القسطنطينية، في منتصف القرن الحادي عشر “أن امرأة احتلت مقعد أحبار روما”.

الجانب المذهل الآخر، أن الخليفة المذكور للبابا ليو الرابع، أي ما يفترض أنه المرأة المحتالة، هو البابا بنديكت الثالث، الذي لا يعرف عنه الكثير سوى أنه كان يرفض مغادرة قصره ومات في عام 858 فجأة، رافضاً الدفن في بازيليك القديس بطرس، معتبراً أنه “لا يستحق أن يكون بالقرب من القديسين”.

ثمة رواية أخرى يمكن ملاحظتها هنا، بعض الوثائق في تلك الآونة تستخدم اسماً أنثوياً للتدليل على البابا يوحنا الثامن الجديد الذي جاء في عام 872، فتسميه “Papesse” بدل “Pape” و”Jeanne” بدل “Jean”، ويقال إن ذلك بسبب ضعفه في وجه كنيسة القسطنطينية القوية، وربما أيضاً وجود علامات على مثليته الجنسية آنذاك، والبعض يقول إن المسلمين من قاموا بالترويج للاسم.

هل قام الفاتيكان بخلط الشخصيتين لإخفاء هذا الأمر؟ أم أن هناك ارتباكاً شائناً حاول الجميع طمسه؟ أم أن الأمر مجرد مخيلة لا أكثر من أحد “الزنادقة” الملحدين؟ لا أحد يعلم فعلاً، لكن إحدى أوراق “تاروت مرسيليا” تحمل اسم البابا المؤنث، وترمز للأنوثة والانفتاح وازدواجية الرجل والمرأة، أي جميع الرموز التي تدلّ على البابا المؤنث يوحنا الثامن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى