لمواجهة النقص – البيت الأبيض يبحث اللجوء لاحتياطات السولار

السياسي – قال مسؤول في الإدارة الأمريكية، اليوم الإثنين، إن البيت الأبيض يبحث إصدار إعلان طارئ لسحب كميات من السولار من مخزون نادرا ما يستخدم؛ وذلك في محاولة لمعالجة نقص حاد في الإمدادات وارتفاع شديد في الأسعار.

وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، أن التصدي للتضخم وأسعار الغاز المرتفعة يمثل أولوية لإدارته قبل إجراء انتخابات في الكونغرس، في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

ويسعى الجمهوريون للسيطرة على الكونغرس، واستغلوا ارتفاع الأسعار لضرب الديمقراطيين.

ويبحث البيت الأبيض اللجوء إلى احتياطي للوقود في منطقة شمال شرق البلاد (نورث-إيست هوم هيتينج أويل ريزيرف)، حيث تأسس هذا الموقع عام 2000 للمساعدة في حل مشكلات الإمدادات ولم يستخدم إلا مرة واحدة في عام 2012 عقب الإعصار ساندي.

وسيكون تأثير مثل هذا السحب محدودا؛ لأن هذا الخزان صغير نسبيا، إذ لا يحتوي إلا على مليون برميل من السولار.

وقال مسؤول في البيت الأبيض: ”لقد أسسنا خيار الاحتياطات لنسبق المشكلات بخطوة، ولن نتردد في استخدامه وكذلك السبل الأخرى المتاحة لدينا لدعم الأسر والتعافي“.

وسجل متوسط سعر السولار 5.56 دولار للجالون، أمس الأحد، وهو ما يقل قليلا فقط عن مستوى قياسي سجله الأسبوع الماضي بلغ 5.58 دولار، وفقا لجماعة تدافع عن حقوق قائدي المركبات.

ويشكل ذلك زيادة نسبتها 75% على أساس سنوي.

ولجأت إدارة بايدن لمخزونات النفط الطارئة، المسماة بالاحتياطي البترولي الاستراتيجي؛ للمساعدة في مواجهة أسعار الطاقة الآخذة في الارتفاع.

ويحتوي المخزون حاليا على 420 مليون برميل من النفط الخام على الرغم من عمليات السحب التي تمت مؤخرا.

وارتفعت أسعار النفط في التعاملات المبكرة، اليوم الإثنين، إذ أدى الطلب على الوقود في الولايات المتحدة، وشح الإمدادات وتراجع طفيف للدولار إلى دعم السوق، في الوقت الذي تستعد فيه شنغهاي لإعادة الفتح بعد إغلاق دام شهرين؛ ما أثار مخاوف بشأن تباطؤ حاد في النمو.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 82 سنتا إلى 113.37 دولار للبرميل، بحلول الساعة 0126 بتوقيت غرينتش، بينما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 69 سنتا، أو 0.6 بالمئة إلى 110.97 دولار للبرميل؛ مما زاد من مكاسب الأسبوع الماضي الصغيرة لكلا العقدين.

وقال ستيفن إينيس، الشريك الإداري في ”إس.بي.آي“ لإدارة الأصول: ”يتم دعم أسعار النفط، حيث تظل أسواق البنزين شحيحة وسط طلب قوي يتجه إلى ذروة موسم القيادة في الولايات المتحدة“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى