لهذا السبب أعلنت حماس عن مناورة الركن الشديد

زعمت صحيفة يديعوت العبرية صباح  الثلاثاء، أن السبب وراء تنفيذ حركة حماس في قطاع غزة، لمناورتها العسكرية الواسعة، تخوفها من إقدام إسرائيل على عمل ضدها خلال الفترة القادمة.

وتابعت يديعوت: “الإيـرانيون ونصر الله وحماس والجهاد كلهم ​​مقتنعون بأن إسرائيل والولايات المتحدة تنويان استخدام أيام ترامب الأخيرة لتصفية الحسابات”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ووفقاً للصحيفة، تسمع حماس تصريحات في إسرائيل، عن استعدادها للمواجهة، وترى المناورات الكبرى التي نفذتها القيادة الجنوبية وفرقة غزة قبل أسابيع قليلة والتي ركزت على احتلال قطاع غزة، وترد بذلك على ما يبدو بمناورة ردع.

وأضافت: “وفقًا للوضع في إسرائيل، يقدرون أن احتمالات تدهور هذه المناورة إلى حدث أمني مع إسرائيل منخفضة للغاية

إسرائيل ترفع حالة التأهب خلال مناورات “الركن الشديد” بغزة
كتب محلل الشؤون العسكرية ، بصحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أليكس فيشمان، أن الجيش الإسرائيلي رفع حالة التأهب مع انطلاق المناورات الأركانية التي تجريها الفصائل الفلسطينية بقطاع غزة اليوم.

وقال المحلل العسكري، صباح اليوم الثلاثاء، إن الجيش الإسرائيلي رفع حالة التأهب، خصوصا على المستوى الاستخباراتي، مؤكدا أن التقديرات بتحول هذه المناورة الى حدث حقيقي ضد إسرائيل، ضعيفة جدا.

وأضاف المحلل أن التقديرات ضعيفة لأن هذه فترة انتقالية في البيت الأبيض، وكل من إيران، وحزب الله، وحماس، والجهاد الإسلامي، مقتنعون أن إسرائيل تريد استغلال الأيام المتبقية لترامب، لتصفية الحسابات.

ولفت فيشمان، الى أن حماس على علم بالمناورات الأخيرة التي أجراها الجيش الإسرائيلي، وتدرب خلال على احتلال قطاع غزة، مشيرا الى أن حماس تهدف من هذه المناورات، الرد بخلق حالة ردع أمام الجيش الإسرائيلي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى